اخر الأخبار

منحة العمالة الغير منتظمة تؤدي إلي الهلاك



محمود أبو السعود يكتب : المنحة الربانية خير المنح


منحة العمالة الغير منتظمة
هل هذه منحة أم محنة 
عندما تقف الدولة مع الفقير وتقوم بالبحث عن إيجاد حلول سريعة لتعويض الفقراء ومحدودي الدخل من العمالة الغير منتظمة الذين لا يوجد لديهم مصدر رزق ثابت ورزقهم يوم بيوم فإنني أرفع القبعة لرئيس الجمهورية الإنسان السيد عبد الفتاح السيسى ولكن حتى لا أنضم إلي فئة من المنافقين والمطبلين أحب أن أوجه رسالة شديدة اللهجة إلي كافة المسئولين وعلي رأسهم رئيس الجمهورية فكما نعلم جميعا أن هناك إيجابيات يجب أن تنشر للجميع فيوجد ايضا سلبيات ويجب أن تنشر ويعلم بها الجميع حتى يكون الميزان معتدل فلا نكون مع هذا أو ضد ذاك .

أولا : قامت الدولة المصرية والمتمثلة في رئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء ووزارة القوي العاملة ووزارة الاتصالات بوضع منحة استثنائية للعمالة الغير منتظمة وهى 500 جنية لمدة ثلاث شهور دعما من الدولة لكافة العاملين بشكل غير منتظم وثابت , والمشكلة أن هذه المنحة لم تصل لمستحقيها بشكل أمن أو بنسبة مائة بالمائة والسر يعلمه الله فلا أعلم من الذين يفرزون التقديم ومن الذين أرسلوا للجميع فرأيت بأم عيني أثناء توزيع المنح بإحدى منافذ الصرف بمدينة ملوي بمحافظة المنيا بفرع بنك الائتمان الزراعي بعض الناس الذين لا يستحقون هذه المنحة وهناك من هم بحاجة إليها لم تصلهم فما هو السبب .

ثانيا : ما رأيته من زحام شديد أثناء الصرف وعدم الانتظام من القائمين علي عملية التنظيم والصرف شيء لا يصدقه عقل وقد صورت بنفسي ذلك من واجبي لكي أوضح لكم ورغم هذا الزحام الشديد كان بحضور رجال الشرطة ولكن لا حياة لمن تنادي فالجميع كانوا يجلسون بجانب بعضهم البعض ويدخنون السجائر ويحتسون الماء ويتبادلون الطعام وكأنهم في رحلة نزهة ينتظرون دورهم في الصرف .

ثالثا : وجدت بأم عيني هناك شخص يقوم ببيع استمارات الفيزا التي يحصل عليها صاحب المنحة بقيمة واحد جنية مصري وسؤالي هنا هل هذا قانوني ؟

نحن أمام معضلة لا يمكن حلها بهذه الأساليب التى شاهدتها فنحن ننادي بعدم الزحام والجلوس بالمنازل وفرضنا حظر التجول من الثامنة مساء وحتى السادسة صباحا وطول النهار الزحام مستمر فهل هذا هو الحل ؟

نقدم منحة للناس ثم نهلكهم وهم يصرفونها أين العقل وأين المسئولين عن هذا النظام الذي أعتبره من الأنظمة التي فشلت في احتواء أزمة الزحام , مع العلم إنه كان يوجد حلول كثيرة سأطرح البعض منها والبعض الأخر لكم أن تتخيلوا .

كان من الممكن بعدما تم فرز كافة المتقدمين للحصول علي المنحة الاستثنائية كان من الأفضل أن يتم إرسالها إلي فروع فودافون كاش أو أي حوالة بريدية أو كان من الممكن صرفها من المنافذ التي ذكرها وزير القوي العاملة ولكن علي مدار شهر كامل حتى لا يسبب زحام ولكن أنتم كثفتم المدة وجعلتموها أربعة أيام فقط وتسببتم في زحام غير محتمل يشبه بالكارثة ما المشكلة إن كان الصرف لمدة ثلاثون يوما هل هذا كان يصعب علي السادة المسئولين كان ذلك سيوفر الكثير من العناء والزحام والوقت والجهد , أين الستمائة مدرسة ؟ 


ال500 جنية منحة السيسي
ارحموا عزيز قوم ذل
نحن لدينا الكثير من المصالح الحكومية التي أصبحت أغلبهم لا يمثل ضرورة قصوى مثل الجمعيات الزراعية وبنوك الائتمان الزراعي والمدارس والهيئات الحكومية الأخرى فكان من الأفضل أن تستغل هذه الهيئات والمنشآت الحكومية لتخفيف التكدس أثناء عملية الصرف لأن ما وجدته بعيني وتروه بأعينكم من زحام لا يصدقه عقل في ظل وجود كوارث وباء فيروس كورونا , ومن خلال هذا الموضوع أحب أن أتحدث وأتطرق إلي نقطة مهمة أرجو التركيز فيها جيدا وهي كيف تفرضون الحظر مساء وتلغونه صباحا ؟

أليس الزحام صباحا ليس به مشكلة والزحام ليلا هو من يأتينا بالوباء أين العقلاء في هذا الأمر , والله إنني متأكد بأن كافة المحلات الذين يغلقون محلاتهم في الخامسة مساء ليس تطبيقا للحظر أو الخوف من انتشار فيروس كورونا ولكنهم خائفين من عقوبة الغرامة فهم يضحون بأنفسهم وبأرواح الناس من أجل عدم دفعهم الغرامة .

فهل يعقل عدم انتشار فيروس كورونا بالنهار أثناء السير في الأسواق والطرقات وينتشر فقط في فترة الحظر ؟

اريد إجابة مقنعة لي وللناس أجمعين من المسئولين الذين لديهم القدرة علي اتخاذ القرارات .

ولي عتب علي مجلس الوزراء الذي يقرر تقليل الموظفين بالمصالح الحكومية وأصبح النصف الأخر من الموظفين لا يذهبون إلي أعمالهم مما يسبب كارثة في عدم إنجاز الأعمال لخدمة المواطنين فمنذ بداية شهر إبريل ولدي مشكلة بهيئة التأمينات والمعاشات بسبب تعنت أو جهل أحد موظفي الهيئة بسبب عدم حضور الموظف المختص بصرف شيك متأخر للمعاش وعندما ذهبت للمدير أخبرني قائلا هذا قرار مجلس الوزراء وهنا أحب أن أوجه رسالة إلي سيادة رئيس مجلس الوزراء الموقر هل حضرتك علي علم بما يحدث من الموظفين أثناء الظروف الراهنة ؟ 

لعنة كورونا
هكذا هم الطبقة الكادحة من الشعب المصري العظيم 
هل حضرتك مقتنع بذلك القرار بتقليل عدد الموظفين وأصدرت قرار بمنع الموظفين التعامل مع المواطنين ؟ , هذا نص الحديث الذي أخبرنى به مدير هيئة التأمينات والمعاشات وهناك شكوى في رئاسة مجلس الوزراء الموقر بشأن هذا الأمر الذي أتمنى من الله أن يتم عقوبة كل من يعطل مصالح المواطنين بداعي قرارات سيادتكم والذي أكاد أجزم بأنهم لم يفهموها جيدا .

لن نتقدم خطوة إلي الأمام مادمنا لم نحسن إدارة الأزمات من كافة نواحي الحياة سواء علي الجانب الطبي أو السياسي أو الدولي أو المحلي لأن لكل قاعدة شواذ ولكل مقال مقام فليس من الحكمة والعقل أن أجعل أربعة أيام لصرف المنحة ويتكدس الالاف علي المصارف المحدودة مع العلم لوا تم زيادة أيام الصرف لأصبح الأمر أفضل مما لا يتسبب في أي زحام ولكن كان الجميع سيصرفون بهدوء وأمان والجميع يلتزم بالتحذيرات الوقائية .

وأخيرا أتمنى من السادة المسئولين أن يتقوا الله فيما يعملون وأختم بقوله صل الله عليه وسلم وقل اعملوا فسيري الله عملكم ورسوله والمؤمنون .

خالص تحياتى لكم وانتظروا الكثير من الموضوعات الهامة علي الساحة المحلية والدولية وإلي اللقاء مع مقال جديد وموضوع جديد .


بقلم / محمود أبو الســـــــــــعود

ليست هناك تعليقات