اخر الأخبار

استغاثة مواطن

محمود أبو السعود يكتب : رسالة فقير تحت خط الفقر

الفساد
الفساد ينهش في مصر ولا حياة لمن تنادي
إلي متى يظل الفقير تحت خط الفقر ؟

إلي متى يظل ينادي ولا حياة لمن تنادى ؟

أصبحنا في ظل محاربة الفساد بكل أنواعه كالفساد الإداري والمالي والقانوني ومحاربة الرقابة الإدارية للفساد بالمحليات والمؤسسات الحكومية وما زال الفاسدون ينهشون في العامود الفقري بداخل المؤسسات رغم ما تبذله الحكومة والرقابة الإدارية والنيابة الإدارية والجهات المعنية في محاربة الفساد إلا أن الفاسدون ينعمون وهم يفسدون في الأرض وكما نعلم ما يدور بداخل مجلس محلي مدينة ملوي فكم من رئيس مجلس محلي تم تغييره في الأعوام السابقة ومازال الفساد ينهش بداخل الوحدات المحلية لمجلس المدينة فللأسف الشديد هم يغيرون الفرع ويتركون الجذور تنهش فلا بد من محاربة الفساد من جذوره حتى تنعم مصر بخيرها , فالفساد موجود بكل القطاعات الحكومية والخاصة وكافة المؤسسات وجميع الشركات بل لوا عودنا للحياة اليومية للمواطن المصري العادي سنجد بأنه يحيطه الفساد من كل النواحي وكافة الجوانب فإلي متى نظل نعيش في فساد ؟ 

وسأروي إليكم قصة حقيقية حدثت أمام عيني بالفعل فكم من سلبيات بداخل المصالح الحكومية وهو ما أضرنا وأضر بسمعة مصر أمام العالم وإليكم الحدث :


المكان مدينة ملوي هيئة التأمينات والمعاشات بملوي .

التوقيت بدء من شهر فبراير وحتى لحظة كتابة هذه السطور

بطل القصة رجل فقير قائلا : توفي والدي منذ عامين وأقوم بصرف معاش الوالدة بفيزا كارت تابعة لهيئة التأمينات والمعاشات ومنذ بدء الظروف التي يمر بها العالم بسبب جائحة فيروس كورونا وتفشيه بالبلاد وأنا أعاني من صرف المعاش وكلما ذهبت إلي مكتب التأمينات والمعاشات الموقر يعلقون حجتهم علي شماعة ظروف البلد وقرارات رئيس مجلس الوزراء بأن رئيس الوزراء أعطاهم قرار وتصاريح بعدم التعامل مع المواطنين وتقليل عدد الموظفين وهو ما اشتد غضبي وأسفي علي بلد رئيسها يحارب من أجلها بقدم وساق والمسئولون يتفشون بالفساد كالنار في الهشيم , فمن ينقذنا من مافيا الفساد بداخل المصالح الحكومية رسالة إلي سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية استغاثة إلي رئيس مجلس الوزراء شكوى إلي الرقابة الإدارية والنيابة الإدارية علي مستوي الجمهورية رسالة إلي النائب العام كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته أرجو أن تنقذونا من فساد المحليات والمصالح الحكومية أصبحنا رهينة الفاسدين في دولة القانون ولا أحد فوق القانون إلا الفاسدين وبأسمي وأسم كل شعب مصر العظيم نهيب بسيادتكم وبكل الشرفاء في مصر أن تنقذونا من براسن الفساد التي تحرق كل المجهودات التي تبذلونها للنهوض بمصر وتشتعل كالنار في الهشيم يا سيادة الرئيس كل المؤسسات والمصالح الحكومية بها فساد متغلغل حتى النخاع ولا استثني أحد وأدعو سيادتكم أو أحد أفراد الرقابة الإدارية بالذهاب لأي مصلحة حكومية ويرى بعينه ما يحدث سواء كان هناك مواطن قريب أو نسيب أو صديق الموظف وما يتم معه من معاملة راقية تصل إلي أن يحتسي شاي بالياسمين ومواطن مصري فقير لا يجد من ينقذه وليس لديه واسطة إلا الله ولا هو قريب أو نسيب أو صديق الموظف أو سيادة المدير وانظر كيف يتم التعامل معه وأكاد أجزم لمعاليك من خلال رؤيتي الدائمة للنزول الميداني أن ما يحدث تجاه المواطن الفقير ما هو إلا أهانه له ولمصر ولكل الشرفاء , فكيف نكون في دولة القانون والموظفون ينعمون وينهشون في الدولة بفسادهم ولا يخافون من المسائلة القانونية وأقرب دليل لذلك أن هناك شكوى قائمة بالنيابة الإدارية بملوي ضد مدير هيئة التأمينات والمعاشات وسكرتيرته لتسترها علي أحد الموظفين الذي ينام ببيته والمدير يمضي له وكأنهم في عزبة السيد الوالد وسوف أنشر لكم ما تم بخصوص الشكوى فور الانتهاء من التحقيق بالنيابة الإدارية بملوي وأنا أتابع عن كثب كل ما يحدث من فساد ولأن شعاري هو محاربة الفساد فقد وهبت نفسي لمحاربة الفساد والله أسال أن يعينني علي كشف المستور ورفع الغطاء عن الفاسدين الذين سيكون نهايتهم مأساوية بإذن الله .

وختاما أتمنى أن يصل صوتي إلي كافة المسئولين الشرفاء لينقذوا المواطن المصري البسيط من مافيا الفساد في كافة الأصعدة بمصر وخاصة المصالح الحكومية التي يتغلغل فيها الفساد

خالص تحياتي لكم وانتظروا كل ما هو جديد

اللي اللقاء وموضوع جديد ومقال جديد من خلال موقعي كان معكم





بقلم / محمود أبو الســـــــــــــعود

ليست هناك تعليقات