اخر الأخبار

المهندس محمود الكومي ينافس علماء العالم


محمود أبو السعود يكتب : مصر بلد العباقرة رغم أنف الحاقدين

مصر تتربع علي عرش العالم
يجب علي الدولة دعم العباقرة 
عندما نتحدث عن دور المصريين في المواقف نجد أنهم مثل الأرض الصلبة التي تتحمل الكثير ولا تتأثر بأي عواصف ولعلنا أمام تجربة رائعة وأقل ما يقال عنها إنها تجربة مفيدة وعظيمة ولا تقل فائدة عن الذين يحمون الحدود من الأعداء ’ فدعونا نلتقي مع المخترع المصري ابن مركز السنطة بمحافظة الغربية المهندس محمود الكومي خريج كلية الهندسة جامعة طنطا صاحب ال32 عام .

هو مسؤول الملف العلمي في حمله لو تقدر تساعد ساعد

وهي حمله لمساعده الأهالي لمكافحة فيروس كورونا من بدايه ظهور الفيروس . 

,, ماستر الربوتات والأنظمة الذكية ,,

هل ينقذ مصر من أزمة تفشي فيروس كورونا ؟

هو سبق علمي وتكنولوجي عبارة عن انسان آلي يسهم بشكل كبير في حل أزمة فيروس كورونا ، كما يمكنه الكشف عن المصابين بالفيروس من خلال الكشف المبكر للأعراض التي يتعرض لها المصابين بالفيروس ، وهو ما يسهم في تقليل أعداد اصابات الاطقم الطبية في مصر .

تحيا مصر بوقوف أبنائها بجوارها 
حيث ان هذا الجهاز له القدرة علي إجراء الكشف الطبي وأخذ مسحات ال P.C.R بالنيابة عن الطبيب وعمل ملف مرضي لكل مريض لأنه متكلم ومزود بذكاء اصطناعي وكاميرات حرارية وحساسات دقيقة.

كما سيقلل من الاعتماد علي أفراد الأطقم الطبية والجيش الأبيض وتعريضهم للخطر لانه يمكنهم التحكم فيه عن بعد او من أي مكان في العالم ليتعامل هو مع المريض بدلا من الطبيب ويقوم بتوقيع الكشف الطبي عليه وقياس درجة الحرارة والضغط والنبض وضربات القلب.

أيضا هو مزود بإمكانيات تعقيم ذاتي ثلاثية تعقيم آيوني و كيميائي و بالأشعة فوق البنفسجية.

كما يمكنه توصيل احتياجات المرضي من مواد غذائية وأدوية وغيرها الي غرفهم دون تدخل بشري ومهام أخري سيتم الاعلان عنها فالنسخة المطورة من الجهاز.

وقد تمت التجارب المبدأية لهذا الجهاز ونجح بالفعل وتوجه الفريق البحثي بقيادة م / محمود الكومي مسؤول الملف العلمي بحملة لو تقدر تساعد ساعد بمحافظة الغربية للبدأ في إجراءات تسجيل براءة الاختراع في أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا .

محمود الكومي في سطور : عمل بالهيئة العربية للتصنيع منذ ٢٠١٣ لعام ٢٠١٨ تحت قيادة الفريق عبد العزيز سيف الدين رئيس الهيئة سابقا وقام بالعديد من الدراسات انعكست على تطويره للمعدات الصناعية التقليدية وقام بتحويلها لمعدات رقمية فى خلال فترة وجودة بالمصنع

تم تكريمه فى عام ٢٠١٣ من رئيس الوزراء المصرى ابراهيم محلب لابتكاره ماكينات تحكم رقمى .

قام بالمشاركة ببعض البحوث بالكلية الفنية العسكرية فى وخارج فترة تجنيده بالجيش المصرى .

بن مركز السنطة بمحافظة الغربية يحقق أمل جديد لمصر
شارك فى العديد من المؤتمرات العلمية وحصل على العديد من الجوائز داخل وخارج مصر

قام بتأسيس شركة تعليمية هدفها الأساسى تنمية المهارات الابتكارية للاطفال منها (ربوتو اكاديمى وشركة نيوكام للالكترونيات ) ٥ فروع على مستوى الجمهورية

باحث بالكلية الفنية العسكرية لمدة خمس سنوات (مدنيا - عسكريا )

قام بالتفرغ التام منذ بداية جائحة كورونا فى مصر لمحاولة المساعدة فى حل المشكلة حسب تخصصه.

تم تسجيل الجهاز واختباره من أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا المسؤلة عن منح براءات الاختراع .

في نهاية مقالنا الإيجابي الذي اكتشفنا من خلاله بأن لدينا خبرات قوية تنافس الخبرات العالمية فلابد من استغلال هذه الخبرات حتى نكون خير أمة أخرجت للناس ولعلنا أمام تجربة جيدة ربما نجد الكثير منها في مجالات مختلفة فعلي الدولة أن تراعي وتهتم بكل هذه النوابغ حتى لا تنحدر داخليا ويتم اكتشافها وسرقة خيرها خارجيا وعلي سبيل المثال لا الحصر الدكتور الراحل والعالم أحمد زويل وغيره من علماء مصر الشرفاء .
نتمني كل التوفيق للمخترع المصري المهندس محمود الكومي وفي انتظار وقوف الدولة والسادة المسئولين الكرام وأعضاء مجلس النواب لرعاية هذا الفذ المخترع الذي تفخر مصر بأن يكون أحد أبناءها داعين المولي أن يوفقه لكل خير وأن ييسر له الأمور إنه ولي ذلك والقادر عليه .

بقلم / محمود أبو الســـــــــعود 

ليست هناك تعليقات