اخر الأخبار

السودان ما الذي فعله البشير حتى تقام عليه ثورة تقضي بسقوطه

ماذا فعل البشير لكي يتم عزله

عمر البشير الثورة السودانية

 السودان ما الذي فعله البشير حتى تقام عليه ثورة تقضي بسقوطه 

بعدما أدركنا ما حدث في الدولة الشقيقة السودان ونحن نترقب ما يحدث يوميا من خلال حالة الاستنفار الأمني وحالة الشغب وحالة اللإحتقان التي طرأت علي الشعب السوداني الذي قرار وكان قراره صواب في سقوط النظام السوداني ولم يكتفي بذلك بل طالب بمحاكمة عاجلة وفورية محلية ودولية للرئيس عمر البشير .
والسؤال هنا ماذا فعل البشير لي يتم عزله سأجيب عليكم في السطور التالية .
هل فعل كما فعل ما سبقوه من الحكام العرب أم هل هناك شرارة ثورة السودان بدأت بالربيع العربي وأنتهت بالربيع الغربي أم انه أضاع حقوق البنية التحتية للسودان وتسبب في انهيار العملة السودانية مما جعلها في بقاع الأرض بل وصلت إلي الجحيم حينما انتشرت بشكل هيستيري لتجار السوق السوداء وأصبحت نصباية يتحكم بها الجميع لكي يستفيدون بأي مصلحة من خلال المغفلين وعلي رأي المثل طمعانجي بني بيت فلاسنجي سكن له فيه وهذا هو لسان الحال بمعنى أن عملة السودان أصبحت في الآونة الأخيرة مرتعا للعصابات والمافيا وتجار المخدرات والسلاح وأيضا غسيل الأموال فما سبب كل هذا وكيف أثر ذلك علي الاقتصاد السوداني .

هل ينجح الحكم العسكري بالسودان بعد وقوع البشير

أم انه يوجد خلافات أخرى لا نعلمها بين الشعب والرئيس كل هذه التساؤلات لن يجيب عنها إلا الشعب السوداني الذي تعب وعاني أشد معاناه وقام بثورة تطهير في كافة أنحاء السودان ولكن لمصلحة من ...
المصالح كثيرة والثورة واحدة .
هذا هو شعار الحال الذي ننطق به فمصلحة أمريكا كثيرة وثورة اليمن كانت واحدة وتسببت في مقتل علي عبد الله صالح ومصالح اسرائيل كثيرة والثورة واحدة والتي تسببت في مقتل معمر القذافي ومصالح ومصالح ومصالح الخ الخ الخ ..........السودان
فالآن قد عرفنا أن السبب الرئيسي وراء الخريف العربي هو (    ........... )  أكيد عرفتم من هو ؟؟
ولكن مالذي يجب أن يتم به محاكمة عمر البشير وحتى لا نخوض في أحكام القانون الدولية ولا نتطرق إليها فدعونا ننتظر ونري ونشاهد بأعيننا لكي نستطيع أن نفرق بين الحابل والنابل وبين الخير والشر وبين الصح والخطأ وبين الجيد والغير جيد وبين الصدق والكذب فكل هذه الأقاويل نستطيع أن نفرق بها بكل سهولة فعندما نجد عدلا في الأرض ندرك عدل السماء وعندما تغيب عدالة الأرض فلا تطلبوا عدالة السماء .
فكما قال حبيبنا صل الله عليه وسلم ( لا يغيروا الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسكم ) فالتغيير يجب أن يكون من أنفسنا اولا ثم نطلب التغير من رب الأرباب وندعو الشعب السوداني أن يفقه ويعي ما يفعل حتى لا يتعرض لمؤامرة كما تعرض من قبله من الدول العربية وعلي رأسها ليبيا واليمن والعراق وسوريا ومصر ولكن بفضل الله اجتازت مصر أهم المراحل العصيبة التي خسرت فيها الغالي والنفيس ولكن بفضل الله استطاعت أن تنهض وتعوض ما خسرت لأن الله جعل شعبها في رباط إلي يوم القيامة وإن شعبها هو خير أمة أخرجت للناس وإن رب العزة قال في حقها إدخلوها بسلام آمنين ...
وفي النهاية أقول للشعب السوداني الشقيق خذ حذرك وكن علي ثقة في جيشك ولا تسمع لأعداءك لمن يريدون لك الوقوع بل السودان مد يدك لكل من يريدك أن تنهض ؟
بقلم محمود أبو السعود

ليست هناك تعليقات