اخر الأخبار

منتخب مصر وأزمة عمرو وردة


عمرو وردة ضحية التحرش الإلكتروني 

 

 

ماذا فعل عمرو وردة حتى يتم حرمانه واستبعاده من المعسكر الفني للمنتخب المصري


هل ما قام به عندما تجرد من الأخلاق يعتبر ذنب يدينه امام الجميع ؟


لماذا فعل عمرو وردة ذلك ولا يخشي أهله أصحابه زملائه أشقائه .


هل لم يفكر ولوا للحظات قليلة ما الذي يحدث إن انتشرت أزمته بسبب الواقعة التي أثارت جدلا كبيرا في الوسط الكروي؟


هل أصبح عمرو وردة مراهق لم يعرف الصح من الخطأ ؟


هل أصبح كبش فداء ؟


منتخب مصر

هل يعانى من هرمونات زائدة تجعله يتحرش بالفتيات سواء كانوا أجانب أو مصريات فله حسن الاختيار ؟


أن ما فعله الاتحاد الدولي لكرة القدم تجاه اللاعب عمرو وردة ما هو إلا الصواب وهذا من وجهة نظري وحتى لا نزايد علي أحد سواء كانت الفتاة تصطاد في الماء العكر أو لا فلها الحق فيما تقول مادام ثبت واقعيا حقيقة الواقعة ولكن الذي سمح لنفسه أن تغتر وآكله الغرور وبدأ بالأفعال الصبيانية التي لا يفعلونها أغلب المراهقين فنقول له أن الإتحاد لم يظلمك وإنما أعطاك حقك فأنت تمثل مصر تمثل منتخب بأكمله عندما تكون خارج المنتخب فلك ما شئت ولكن مادمت ترتدي قميص منتخب مصر فيجب عليك أن تحافظ علي أسم مصر الذي يعلوا يوما بعض يوم .


وإن كان هذا تدبير قد ظهر في الوقت الخطأ يبدوا لي إنه ذكاء من هذه الفتاة فهي زكية جدا إنها أرادت أن تفضح اللاعب عمرو وردة في ظل هذه الظروف وظل الدورة الإفريقية بدأت الفتاة تفكر كيف تشهر نفسها علي حساب اللاعب وكيف تكون ترند رقم واحد يتحدث عنها العالم فلم تجد أنسب ولا أجمل من هذه  الفرصة لكي تظهر ما قاله لها عمرو وردة سواء لفظيا أو من خلال إرسال مقاطع فيديو أو صور أو خلاف ذلك .


مع أم ضد ؟


منتخب مصر

قرار الاتحاد بوقف عمرو وردة واستبعاده من المعسكر الفني للمنتخب المصري .


أولا أريد أن أوضح مسألة بسيطة بهذا الشأن وهذا القرار لوا افترضنا أن ما قام بالتحرش ممثل أو مطرب أو مواطن عادي فهل يحدث ما حدث من شهرة وتشويه صورة أمام المجتمع .


الإجابة نعم لأن التحرش لا يتجزأ سواء لمسيا أو لفظيا أو همسيا أو بصريا أو سمعيا فكلاهما يعتبر تحرش ولوا عدنا للوراء سنجد قضية التحرش الشهيرة للفنان سعد لمجرد عندما اتهمته فتاة فرنسية بالتحرش بها وتم حبسه .


وهنا بعض الناس تقول كان يجب أن نفصل الحياة الشخصية عن العمل بمعني ان علي الاتحاد كان يجب عليه أن يفصل حياة عمرو وردة الشخصية عن اللاعب داخل الكرة المستديرة فهل هذا يعقل ؟


منتخب مصر

أن من يخطئ سواء بمنزله أو الشارع العام أو جهة عمله فهو مخطئ فالمبدأ واحد وهذا اللاعب برغم إنه تقدم بإعتذار للجمهور وللشعب المصري إلا أن هذا الذنب لا يغتفر لأنه يمثل مصر وما فعله سيكون عواقبه سلبيه علي مصر سواء اقتصاديا او سياحيا وكان يجب عليه أن يكون قدوة للجميع فاللاعب والفنان والمطرب والكاتب هم قدوة المجتمع فلا يجوز لهم أن يخطأون أبدا امام المجتمع ولكننا نقول بالطريقة البلدي الي يستره ربنا منفضحهوش  وكيف ذلك والتي ارادت ذلك ليس فضيحة بقدر ما هي تبحث عن الشهرة او ربما تكون عفيفة وبالفعل كشفت الستار حول عمرو وردة .


هناك أقاويل كثيرة سوف نعرفها مستقبلا .

يجب علي اللاعب أن يكون أخلاقه عاليه قبل أن يأخذه الغرور 

فالأخلاق تدل علي التربية الصحيحة وتدل علي المنبع وترفع أسم مصر عاليا 


هل كانت الفتاة علي حق؟


منتخب مصر

أم إنها مدسوسة من أحد الكارهين لمصر أو لعمرو وردة بالأخص .


كلها أسئلة تدور في عقول الجميع ولكن رسالتي إلي وردة .


لا تكن وردة يمتص رحيقها بسهولة وتفرش الدنيا روائح وتضيع وتذبل فتموت .


وكن كالصبار الذي لا يقترب منه أحد ومن يقترب يجد طعمه مر كالحنظل لا يطيقه أحد ولا يقترب منه أحد ولا يجرؤا عليه أحد .

 


بقلم / محمود أبو السعود

ليست هناك تعليقات