اخر الأخبار

دينا ياسين تحقق أحلام البسطاء

سيدة الأعمال دينا ياسين تتربع في منصب بحزب الوفد

أساطير كثيرة تم الكشف عنها خلال أول صورة رأيتها لسيدة الأعمال السيدة / دينا ياسين والتي منذ ظهورها بمواقع التواصل الاجتماعي للوهلة الأولي فقد خطفت الأنظار فور جلوسها علي عرش حزب الوفد وأكدت بأنها سعيدة جدا بالانضمام لهذا الكيان التاريخي الذي يعتبر من العمدان التي تحمي مصر والتي لها دور كبير في قيادة الدولة والعبور نحو الأمان وأكدت ياسين أنها من خلال وجودها بحزب الوفد تستطيع من خلاله أن تقدم المزيد سواء للفقراء والمواطنين المصريين الكادحين أو لمصر بشكل عام فهي تنوي التقدم بسرعة البرق حول ممارسة الحياة السياسية سواء بالترشح للبرلمان القادم أو الأعمال الخيرية التي لم يمر يوما إلا وقد أعطت كل ذي حق حقه نعم إنها سيدة الأعمال مكتملة الأنوثة والمتفجرة بالثقافة النابعة بداخل عقلية المرأة المصرية إنها دينا ياسين .

وهنا قد أتوقف قليلا حول شخصية فريدة من نوعها استطاعت أن تخلق لها حالة خاصة يريد الجميع أن يقلدها أو أن يكون مثلها يوما ما وذلك لنجاحها الدائم والمستمر في المجتمع سواء من خلال الندوات الثقافية أو المؤتمرات أو الحفلات أو من خلال تواجدها في حدث مهم ترعاه الشركات الكبرى والمؤسسات أو تواجدها بداخل حزب عريق له تاريخ مثل حزب الوفد ومن خلال قلمي أعبر  لها عن مدى اقتناعي وثقتي في عقليتها المتميزة وانتظر منها المزيد الذي تقدمه لصالح المواطن البسيط بشكل خاص ولمصر بشكل عام .

فهي تمثل المرأة المصرية أمام العالم وترفع أسم مصر في العالم والمحافل السياسية 

وفي ندوات خارج مصر فهذه الشخصية يؤتمن عليها أن نجعل الثقة بين يديها لأنها هي من وضعت لنفسها هذا التعامل .

ولا يسعني أن أقول الكثير حتى لا يتهمونني البعض بأنني أطبل لها وأزينها أمام المجتمع ولكنى أقول ما يرضي ضميري ومن خلال وجهة نظري المتواضعة التي أكن لها كل الاحترام والتقدير وأعي جيدا بأنها شخصية محترمة وتستطيع أن تقدم المزيد سواء من الجانب السياسي أو الجانب الخدمي علي مستوي المجتمع أو الجانب الإنساني فهي إنسانة قبل أن تكون ذات منصب فاني .

فلنتذكر جيدا أن الإنسان مكانه التراب مهما سكن القصور ولباسه الكفن مهما لبس أحسن الموديلات والبرندات

وحسابه علي الله مهما كان يحاسب الجميع .

فالدنيا فانية ونسأل الله التوفيق للسيدة الناجحة سيدة الأعمال دينا ياسين ومزيد من النجاح والتوفيق ونتمنى لها أن تكون علي قدر عالي من المسئولية التي وضعها فيها المجتمع وأن تكون دائما عونا للفقراء والمحتاجين وأن تكون صوت الحق دائما فالحق منتصر مهما طال الزمان والباطل واقع وإن جار عليه الزمان .

خالص تحياتي ومودتي لحزب الوفد ورسالتي الأخيرة .

هنيئا لحزب الوفد بسيدة الأعمال دينا ياسين .

وهنيئا لدينا بمنصف رفيع المستوي مثل حزب الوفد 

 

بقلم / محمود أبو السعود

ليست هناك تعليقات