اخر الأخبار

لوكيميا الارهاب تفسد فرحة المصريين

تفجير إرهابي غاشم لن يزيدنا إلا قوة وإصرارا وعزما 

لكل الذين يظنون أنهم علي حق فلماذا تعبثون بالوطن أين أنتم وما جنسيتكم كيف تقتلون بغير الحق وتظنون أنكم مصلحون من الذي يمولكم ومن الذي يوهمكم بأنكم من الشهداء يا من لا تأخذكم رأفة ولا رحمة لذوي الأمراض المستعصية ولا تأخذكم رأفة بمرضي السرطان ولا الأطفال المرضي ماذا تستفيدون من التفجيرات التي لا تسمن ولا تغني من جوع من يقول لكم أنكم ستموتون شهداء وإنكم علي حق وأنكم تحسنون صنعا .

لوكيميا الارهاب تفسد فرحة المصريين 

كلا إنكم مخطئون إنكم قاتلون لقول الله سبحانه وتعالي قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنْصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُؤْمِنِينَ .


فلماذا تظنون أنكم تحسنون صنعا الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا ماذا بكم أيها الضالون المكذبون ماذا جنيتم من قتل هؤلاء الضحايا بدون وجه حق ماذا تريدون من مصر سوء والله  قد حفظها في كتابه العظيم وجعل أهلها في رباط إلي يوم الدين .


هل تعتقدون أنكم فائزون بالجنان يوم التقي الجمعان ؟


هل بأعمالكم الإرهابية التي لا تزيدنا إلا قوة وإصرارا تظنون إنكم ستقضون علي مصر ؟


هل بكل ما تفعلونه تجاه مصرنا الحبيبة تظنون بأن الماضي سيعود ؟


أقول لكم كلمة حق إن الذي جعل مصر آمنة مطمئنة إلي يوم الدين لا يجعلكم تنولون من مصر إلا خزي وعار عليكم أن تفلحوا بما تقوموا به وان ما حدث بالأيام الماضية التي راح ضحيتها ما يقارب ال20 فرد غير المصابين لا يسعنا إلا أن نقول حسبي الله ونعم الوكيل في كل من تسول له نفسه أن يعبث بمصر وشعبها .


استغاثة إلي الحاكم اضرب بيد من حديد ولا تخاف لومة لائم فالوطن باق والأشخاص زائلون ولن يرحمك التاريخ إن تفاوت وتقاعست تجاه كل من يريد دمار الوطن ويعبث به فسادا لا تتعامل مع هؤلاء بهدوء فالشخصية القوية هي التي تسيطر في الوقت الحالي .


رسالة إلي الشعب العظيم لا تدعوا الأفكار السيئة والسلبية تسيطر علي عقولكم ولا تدعوا مصر لعبة للجميع بل حافظوا علي وطنكم فمن لا يحافظ علي وطنه لم يجد من يحافظ له عليه ومن لم يشغله وطنه فلم يجد من يحنوا عليه ولم يجد من يعطف عليه أيها الشعب العظيم الذي عاني الكثير من المعاناة منذ قديم الأذل وهو مازال يعاني من غلاء ووباء وغباء وظلم ومحسوبية ورشاوي وعنصرية وإرهاب وتدمير للعقول وللبنية التحتية وفساد في أنحاء الوطن ومازال يظن بالله خيرا فهو قادر علي أن يحمي الوطن ولا يسمح لأي إرهابي أو مأجور أو كل من تسول له نفسه أن يفعل شيء بالوطن وإلا سيكون مصيره في مقبرة الغزاة فمصر هي مقبرة الغزاة فعلي مدار التاريخ كانت مصر مقبرة للحملة الفرنسية والحملة الصليبية وحملة الهكسوس وأيضا مازالت تحارب الإرهاب وغلاء الأسعار والفساد وكل السلبيات التي تحيط بالمجتمع المصري .


حفظ الله مصر وشعبها وجيشها وحمي الله شباب مصر المغلوبين علي أمرهم .


إنه ولي ذلك والقادر عليه ورحم الله شهداء التفجير الإرهابي الغاشم الذي لم يرحم أطفال مرضي فحسبي الله ونعم الوكيل


وكلمة أخيرة لكل من تسول له نفسه افعل ما شئت فلن يزيدنا فعلك إلا إصرارا وعزما وقوة ونجاحا وتوفيقا مهما أعطوك من الدولار فلن تنجح تجاه شعب جعل مصر مقبرة للغزاة .


بقلم / محمود أبو الســــــــعود

ليست هناك تعليقات