اخر الأخبار

طرائف الحجاج


طرائف الحجاج في الوقوف علي عرفات

كل عام ننتظر قدوم عيد الأضحي المبارك الذي جعله الله فداء لسيدنا إسماعيل الذي فدي الله به سيدنا اسماعيل عندما رأي والده سيدنا إبراهيم إنه يذبحه وبذلك أصبح العيد بمثابة فرحة لعامة المسلمين وفدي من ربنا سبحانه وتعالي تجاه بني آدم ولذلك نحتفل كل عام بعيد الأضحي المبارك ومن أهم الفرص التي منحها الله سبحانه وتعالي وقفة يوم عرفات التي ثوابها عام مضي وعام آت ولوا تدبرنا الحياة سنجد أن الله سبحانه وتعالي يريد أن يدخلنا جنته ولا يعذبنا أبدا ولكن للأسف نحن نستمع للشيطان الذي حذرنا منه المولي كثيرا في مواضع كثيرا بالقرآن الكريم إنه عدوا لكم فلا تتخذوه عدوا ولا تتبعوا خطوات الشيطان والكثير من الآيات الكريمة التي يحذرنا بها الله سبحانه وتعالي ولكن للأسف مازالت النفوس المريضة تتبع الشيطان والنفس الأمارة بالسوء إلا ما رحم ربي ومن أشد الصدمة يوم القيامة إن الشيطان الذي نتبعه في الدنيا سوف يتخلي عنا في الأخرة ويقول فلا تلوموني ولوموا أنفسكم إن الله وعدكم وعد الحق وأنا وعدتكم فأخلفتكم ما أنا بمصرخكم وما أنتم بمصرخي إنى أخاف الله رب العالمين .

تهنئة عيد الاضحي المبارك طرائف الحجاج

فلماذا كل هذا وكأن الشيطان هو من يدخلنا الجنة 

توبوا إلي الله أيها المسلمون 

ولعل الموضوع الذي أتحدث فيه من الطرائف التي جعلتنى  اتحدث في هذا الموضوع 

كان هناك رجل يدعي في الحج قائلا بعفوية اللهم اجعلني من العشرة المبشرين بالجنة فرد عليه رجلا أخر قائلا وهيطلع مين ويدخلك مكانه ومن الأشياء المضحكة أيضا هناك سيدة تدعي وتقول يارب يارب خليك معايا انا وسيبك من كل الناس دول وهى تنظر للحجم الهائل بالكعبة المكرمة .

ورجل آخر عند رمي الجمرات يقول يا إبليس انا مش جاي اضربك لكن الى عاوزه منك إنك تسيبني في حالي واسيبك في حالك .

وإن ما رأيناه وسمعناه بقصد العفوية والتلقائية يجعلنا نبتسم ونقول ان الله غفور رحيم ويعلم ما في قلوبنا 

ادام الله علينا جميع ستره وكرمه ورحمته انه علي كل شئ قدير 

وأسال الله العلي القدير أن يمنحنا جميعا فرصة الوقوف علي جبل عرفات إنه ولي ذلك والقادر عليه .

 

بقلم / محمود أبو الســــــــعود 

ليست هناك تعليقات