اخر الأخبار

صرخة لكل مسئول في الوطن


يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امْتَلَأْتِ وَتَقُولُ هَلْ مِن مَّزيدٍ

اليوم السابع ينشر مشكلة العلاقات الزوجية
اتقوا يوما ترجعون فيه إلي الله فينبئكم بما كنتم تعملون

وكيف لا تمتلئ جهنم ومجتمعنا قد امتلئ بالرشوة والمحسوبية وكيف لا تمتلئ جهنم والمجتمع المصري يعج بالفساد نحن أصبحنا كأمثال حيوانات ضعاف في غابة لا يوجد لها قائد والجميع يتقاتلون من أجل الحياة فكيف نطلب من الله الرحمة ونحن لا نرحم أنفسنا ونسينا قول الله تعالي ارحموا من في الأرض يرحمكم من 

في السماء .

وكيف نطلب من الله النجاة ونحن لم نراعي حق الله ونأكل أموال اليتامي بالباطل ونظلم الضعفاء ونستحل ما حرم الله ونحرم ما أحل الله ونحزن عندما نسمع هذه الأية يوم نقول لجهنم هل امتلات وتقول هل من مزيد 

كيف نريد من الله أن يسترنا ونحن لم نستر بعضا البعض ونسينا قول الله تعالي الذين نسوا الله فأنساهم أنفسهم كيف لا تمتلئ جهنم ونحن ننشر الفساد والبغي في الأرض بغير الحق ضاعت الأمانة التي وضعها الله أمانة بين أيدينا الظالمين ظلموا والضعفاء ضاعت حقوقهم بيننا الفقراء ينامون جوعا والأغنياء يبطشون 
ونسوا تحذير الله سبحانه وتعالي .
  يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ كَثِيرًا مِنَ الْأَحْبَارِ وَالرُّهْبَانِ لَيَأْكُلُونَ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ 
وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ ۗ 

ويكنزون الذهب والفضة

وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلَا يُنْفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ كيف لا تمتلئ جهنم ولم نجد حتى الآن حاكم عادل مثل عمر بن الخطاب الذي كان يقول كيف أقوم بكساء الكعبة وبطون الفقراء أولي  وكان يقول أيضا لوا تعطلت بغلة في العراق لسئل عنها عمر وعندما قدم إليه رجل قال عدلت فحكمت فنمت يا عمر أين نحن من عمر فكيف لا تمتلئ جهنم ونحن نسعد بانتشار الفضائح والفواحش ما ظهر منها وما بطن والله يقول إذا بليتم فاستتروا هل حقا نحن في زمن الفتن وفي زمن الرويبضة الذي قال عنه رسولنا الكريم صل الله عليه وسلم؟
العلاقة الزوجية  من أسمي العلاقات فحافظوا عليها حتى تنجحوا في حياتكم .
ما الذي حدث لنا هل نحن في آخر الزمان ؟
كيف نخاف من الموت ونعمل دون خوف ؟
إن ظاهرنا ملئ بالجمال وباطنه جحيم فلا تنخدعوا بالمظاهر 
 .
حياتنا لا بد وأن نتذكر حلوها لنمضي قدما للأفضل ومرها حتى لا نغتر بالدنيا .
الوطن باقي والأشخاص زائلون نحن نريد العدالة الاجتماعية والعدل أساس الملك فهل نجد ذلك ؟
افلام الحياة أصبحت شبه مفهومة ولكن الجميع يتجاهلها .
صور حياتنا الواقعية تصبح مأساة لأجيالنا القادمة

رسالة لكل ظالم لكل فاسد لكل سارق لكل قاتل لكل مختلس لكل منافق لكل كاذب لكل لص لكل مسئول لكل إنسان لكل مسلم لكل شخص علي وجه الأرض اليوم دنيا وغدا آخرة وعند الله تجتمع الخصوم فمن ظلم مثقال ذرة سيرد منه الله سبحانه وتعالي حتى النطيحة سيرد منها
 الحياة والمشاعر أصبحت لدينا متحجرة فكيف لحجارة صلدة أن يكون لها مشاعر وأحاسيس ونحن نفتقد ذلك .
الجزاء من جنس العمل والجنس يعني أن الحياة إذا مرت بسلام دون عواقب فقد تكون النهاية آمنة .
واعملوا قبل فوات الأوان بقول الحليم الرحمن إن الله حرم الظلم علي نفسه وجعله بين العباد محرما فلا تظالموا لكل ظالم لا تغتر بمنصب أو جاه أو مال أو بنون فسيأتي يوما وترحل عن الدنيا وتحمل علي الأعناق ولم يكن معك سوي عملك لكل مسئول اليوم تجلس علي كرسي ويخدمك الجميع وغدا ستكون في بطن الأرض وحدك لكل حاكم كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته فاحذر أن ينام عبدا جائع أو مظلوم ضائع حقه ولم ترده أو تنصره ويدعوا عليك يوما وعين الله لم تنم احذر أيها الحاكم الذي وليت علينا وكن بارا بنا ولا تجعلنا عبيدا لك لا تفرح بالكرسي فحتما سيزول .
(الجماع) ركن شرعي وأساسي للزواج فلماذا لم نحسن فعله ونبحث دائما عن الحرام .
رسالة إلي كل حاكم لا تتصارعوا علي الكرسي والمناصب والقصور فستحملون علي ظهوركم ذنوبا وخطايا كالجبال ولوا أن الدنيا تدوم لأهلها لكان رسول الله حيا وباقيا ولكن تفني ويفني نعيمها وتبقي الذنوب والخطايا كما هي .
زواج القاصرات أصبح جريمة في بلد يتقاعس عن تطبيق القانون إلا علي الفقير فهل من مخلص يخلصنا من هذا الظلم والبغاء
.
رسالة إلي كل مغرور لا يغركم بالله الغرور لا تغركم الحياة الدنيا كما غرت قوما قبلكم فأصبحوا في ديارهم جاثمين وأخذتهم الصاعقة .
الحياة الزوجية جميلة فلماذا نقبحها بأفعالنا ونتعدي علي أصولها وبدلا من زرع الحب نزرع البغضاء والعداوة بين شريك حياتنا وأصبحنا وكأننا في حرب داخل حلبة المصارعة من يفوز علي الأخر .

رسالة إلي كل متكبر في الأرض ويسعي في الأرض فسادا تذكر قول الله سبحانه وتعالي إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلَافٍ أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ۚ ذَٰلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا ۖ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ
العلاقات الزوجية من أسرار الكون فلماذا أصبحنا نفشي أسرارنا براحة تامة بين أصحابنا علي المقاهي وزملائنا في العمل . 
وتذكروا قول الله تعالي ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة   .

رسالة لكل من يتخيل أن الدنيا دائما ومستمرة إلي ما لا نهاية تذكر فرعون أين هو الآن فإنه كان يظن مثلك أين النمرود أين عاد وثمود أين أبي جهل وأبي لهب .
ولا تذروا وازرة وذرة أخرى .
رسالة لكل من يكتم الحق  وَلَا تَلْبِسُوا الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُوا الْحَقَّ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ 

 وَاتَّقُوا يَوْمًا لَا تَجْزِي نَفْسٌ عَنْ نَفْسٍ شَيْئًا ولا  يقبل منها شفاعة ولا يؤخذ منها عدل ولا هم ينصرون .

رسالة لكل ظالم تذكر قول الله سبحانه وتعالي وهو يخاطبك

نحن أصبحنا في غابة وليست دنيا فكل يوم نجد جرائم تقشعر منها الأبدان فنجد التحرش ظل أسلوب حياة والتبرج أصبح بالطرقات وزنا المحارم بكل بيت للأسف الشديد القذارة أصبحت عنواننا وحضارتنا أصبحت أعمال البلطجة التي نأخذها مناهج لأطفالنا رحل زمن الفن الجميل وأصبحنا في زمن المسخ والأغاني الغير مفهومة والتي تلوث السمع والبصر والفؤاد ونسينا قول الله تعالي إنما البصر والسمع والفؤاد كل أولئك كان عنه مسئولا  .
أصبحنا في زمن مباراة كرة القدم أهم من الصلاة والاختلاط أصبح تقدم والتدين أصبح رجعية أين الإسلام الحقيقي الذي قال عنه رسولنا الكريم صل الله عليه وسلم سيأتي علي أمتي زمن القابض علي دينه كالقابض علي جمرة من نار صدقت يا رسول الله فنحن الآن نعيش في هذا الزمن الذي يؤمن فيه الخائن ويخون فيه الأمين ويكذب فيه الصادق ويصدق فيه الكاذب ويسكت فيه الحق وينطق فيه الرويبضة الذين ينطقون بما لا يعلمون اللهم إنا نعوذ بك من شرور المنافقين والكذابين والأفقين .
نسألك اللهم أن ترحمنا فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض عليك إنك ولي ذلك والقادر عليه .
وفي نهاية مقالي لا يسعني إلا أن أقول حسبي الله ونعم الوكيل ملئ السموات وملئ الأرض وملئ ما يشاء الرحمن حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم .
حسبي الله في كل من أوصلنا لهذه المرحلة .


بقلم / محمود أبو السعود

 



ليست هناك تعليقات