اخر الأخبار

الفتنة نائمة لعن الله من أيقظها



ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين

اليوم السابع والمصري اليوم السيناريست محمود ابو السعود

تحيا مصر تحيا مصر تحيا مصر
دعوني أعبر لكم من خلال مقالي المتواضع عما يحدث في مصر أو خارجها فاليوم أدركت جيدا من هم أعداء الوطن الحقيقيون الذين يريدون الدمار لمصر سواء في الداخل أو الخارج دعوني أشرح لكم الموضوع ببساطة ونظرا لما يدور عن المطامع حول الوطن لقد أدركنا جيدا أن مصر في العهد القديم كانت لها أعداء فكنا نجد فرعون يخشي علي حكمة أن يزول فكان يحارب بكل قوة تجاه بني إسرائيل وأيضا بدأنا ندرك جيدا إسرائيل في العهد الحديث عندما كانت تتصارع من أجل قطعة سيناء ولم تنال ما أرادت وانتصرنا عليها في حرب 73 ومن حين ذاك الوقت وكل الأعداء والمتربصين يريدون دمار مصر فهل ذلك يرجع لكون الله حافظ لمصر ؟أم اشتعلت نار الغيرة وهم يكيدون كيدا علي مصر كما فعل إخوة يوسف عليه السلام ’ إن مصر مليئة بالثروات والخير الكثير ونحن نعلم أن سيدنا يوسف قال للملك اجعلني علي خزائن الأرض إني حفيظ عليم وهذا يدل أن مصر بها خير لا ينفذ .فمن الذين يكيلون لمصر الدمار والشر ’ هناك الكثير من الدول التي نجحت بصدارة في خلق حالة من الفوضى وانقسام الشعب لمؤيد ومعارض بدء من حكم مرسي وشفيق مثل قطر وتركيا 

وإسرائيل وهما المحركان الأساسيان لوقوع مصر .وأكثر ما أحزنني ما سمعته من المدعو محمد علي المقاول الهارب الذي كان يشغله عودة ماله ولكن الآن ترك ماله وبدأ يتحدث عن مؤسسات الدولة ويريد أن يدمر مصر وهو مازال هارب وبلغة البجاحة والغباء يدعوا المصريين الغلابة أن يخرجوا ويتظاهروا وفي كل فيديو له يقوم ببث الرسائل الشيطانية لحث الشعب علي التمرد ضد النظام الحالي فهل هذا بسبب أن له تصفية حسابات أم قلبه علي الشعب العظيم .رسالة لشعب مصر العظيم اتقوا الله في مصر سيحاسبكم الله عما تعملون لا تنصاعوا إلي الشائعات لا تلتفوا خلف كل من يسخنكم علي أوطانكم ولكم في سوريا والعراق وليبيا عبرة إلي كل مصري شريف حكم قلبك وعقلك أولا قبل أن تفكر في النزول لماذا يفعل محمد علي هكذا هل تحسب أنه يريد لكم الخير فإن كان ذلك فلماذا يحرككم من الخارج وهو مؤمن نفسه ويجعلكم كبش فداء كما فعلوا التنظيم الدولي بمرسي عندما زجوا به في السباق الرئاسي وبدؤوا يحركوه من خارج البلاد .خير دليل للرد علي كل من يحرك وجدانكم علي النزول هو كافة المهاترات والتسريبات التي تملئ اليوتيوب والمواقع 

الاجتماعية وأكثر ما أحزنني عندما رأيت منذ قليل فيديو لجماهير الأهلي وجمهور الفنان محمد رمضان وهم يحتفلون بالفوز علي الزمالك في كأس السوبر وقامت الجزيرة التي تفقد الكثير من المصداقية بفبركة الفيديو وقالت بأنهم متظاهرين بالتحرير وطلعت حرب ودار القضاء العالي وفي الحقيقة هذا الفيديو ليس له أساس من الصحة وحتى يتم احتقان الشعب ضد النظام الحاكم ونعود للصفر ونرجع للوراء فهل أحد عندكم عنده شك أن مصر بدأت في التطوير والإصلاح الاقتصادي ؟هل تعلمون ما سبب تركيا في هذه الحرب النجسة ضد مصر ؟سأجيبكم هذا لأن مصر لديها بروتوكول تعاون مشترك مع قبرص في التنقيب عن البترول في البحر الأبيض المتوسط وهذا يتعارض مع سياسة أردوغان فكيف يتخلي أردوغان عن قطعة التورتة ويتركها لمصر فبدأت تشتعل هذه الحرب القذرة من شخص يتاجر بالدين تجاه مصرنا الحبيبة أقول له إن مصر محفوظة 

من الرحمن والآن أدركت جيدا فائدة الميسترال التي اشترتها مصر لحماية الحدود البحرية حتى لا يقترب منها أي نجس أو حقير يدعى الوطنية أو الدين فالدين لله  والوطن للجميع ولكن الذين يتاجرون بدين الله جعلونا نفقد الثقة في كل شيء ولكن لم ولن نفقد الثقة في مصرنا الحبيبة فنحن لدينا انتماء وطني إن وزع علي العالم العربي يكفيه ويفيض إلا قلة قليلة يتم استخدامها كوسيلة ضغط علي الدولة والدليل علي ذلك الذين كان شعارهم الإسلام هو الحل شرع المولي عز وجل .فنحن الآن نعيش في أزهي عصور الفساد والفبركة وحروب الجيل الخامس فالسوشيال ميديا هي حروب العصر فإن أردت أن تحارب دولة ما فلا تحاربها بالسلاح ولكن حاربها بالاقتصاد ونشر الشائعات فهذا أكثر الطرق لوقوع أي دولة حتى وإن كانت من كبرى الدول ونحن لا ننسي فضيحة ترامب فعندما رشح نفسه للرئاسة بدأ ظهور أفلام جنسية له للضغط عليه وكاد أن يفقد منصبه وهو مازال في حالة توتر مما يحدث بشأنه ولنا في القذافي عبرة عندما تم نشر شائعة له بأنه علي علاقة مع هيفاء وهبي وهذه الشائعة قد نالت منه حتى قامت عليه المرتزقة وقاموا بقتله نتيجة الغباء السياسي .أيها الشعب العظيم أحملكم أمانة سيحاسبكم الله عليها لا أقول لكم لا تثوروا ولكن ثوروا علي الحق لا تتبعوا سبيل المفسدين .قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا .لا تكونوا كالذين خسروا أعمالهم وضل سعيهم وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا يا شعب مصر نحن في زمن الفتن ومصر تحارب فلا تدمروا مصر بأيديكم تعلموا الدرس من السابق نحن تعلمنا جيدا من 

البرادعى وفتنته في مصر ومن حركة 6 إبريل والكثير فلا تأخذنا العاطفة نحو ما يتم بثه في مواقع التواصل الاجتماعي فلا تحركنا فيديوهات لكي نثور ولكن نحن نثور بما نراه مناسب لحماية وطننا نثور علي الحق .إن أعداء الوطن كثيرون فالوطن باقي والأشخاص زائلون فحسبي الله ونعم الوكيل في كل من يتاجر بإسم الأوطان وبإسم الدين ويتاجر بالفقراء والغلابة حسبي الله ونعم الوكيل لمن يريد الدمار لمصر .لا بد الوعي يا شعب مصر العظيم نحن في حالة حرب تكنولوجيا فعلنا التماسك إن أردتم أن تثوروا فثوروا علي الباطل والفساد والسرقة والأخلاق المتدنية وإن أردتم أن تتظاهروا فتظاهروا بحسن الخلق والأخلاق النبيلة وحماية الوطن وإن أردتم الاعتصام بالميادين فاعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا وإن أردتم أن تسقطوا النظام فعليكم بإسقاط أنفسكم وانتشالها من الفساد وإن أردتم تدمير أوطانكم بأيديكم فدمروا كل ما بداخلكم من فساد وظلم وعدم انتماء للوطن يا شعب مصر العظيم لا تعودوا للوراء ولا تظنوا أن بعد إسقاط الرئيس الحالي سيأتيكم ملك من السماء لحكم مصر لا تتعشموا بذلك أفيقوا يرحمكم الله هناك أيادي خفية وأعداء للوطن يريدون تدمير مصر فهي الدرع الحامي للوطن العربي وعندما تسقط مصر فلنترحم جميعا علي الوطن العربي ويتم تنفيذ خطة الماسونية للسيطرة علي الوطن العربي فلم يعد هناك من يعكر مزاجهم سوي مصر التي حفظها 

الرحمن فهم يريدون أن ينتصروا علي الرحمن الذي أقسم في كتابه العزيز بأن مصر ستكون وستظل آمنة إلي يوم الدين ووصف أهلها بأنهم في رباط إلي يوم الدين يريدون أن يعجزوا الله وما هم بمعجزيه يريدون أن يقولوا للعالم بأن مصر التي حماها الله في كتابه هي الآن منكسرة ضائعة مدمرة مثل ليبيا واليمن وسوريا والعراق فهناك أعداء ودول تضخ المليارات لتدمير مصر أفيقوا لما يحاك بكم يا مصريين لا تدعوا الشيطان يلعب بعقولكم .لا تكونوا وسيلة لعب يحركونها كيفما يشاؤون .إنني أكتب هذا المقال وأنا حزين أشد الحزن لما يدور ويحاك ببلدي الحبيبة مصر ماذا فعلت لهم مصر حتى يدبروا لها المكائد هكذا وأكثر ما أحزنني أن هناك قلة قليلة من الجزائريين الذين يكرهون مصر لكي الله يا مصر .أتمنى أن تعودوا لرشدكم حافظوا علي مصر يا شعب مصر العظيم لا تجعلوا مصر لعبة في أيدي أعداء الوطن لا تسمعوا لكلام الحاقدين والحاسدين والكاذبين والمنافقين والله إني اكتب هذا من منطلق حبي لبلدي وانتمائي الوطني وليس تطبيل كما يظن البعض إنني 


مواطن مصري شريف خائف علي بلدي وأخشى عليها من الفوضى وأرفض الانصياع وراء الشائعات وما ينشر ويبث في حق مصرنا الحبيبة .إن ما يحدث الآن هو ضرب في عمود الدولة ومؤسساتها فلا تعطوهم الفرصة لذلك .اتقوا الله يا شعب مصر في حصر اتقوا الله في الوطن فالوطن باقي والأشخاص زائلونوحسبي الله ونعم الوكيل في كل من يريد الدمار للوطن ولكل من يريد مصر بسوء فأسال الله أن يجعل كيده في نحره إنه ولي ذلك والقادر عليه .مصر أم الدنيا وستظل أد الدنيا مصر محتضنة الجميع وحاضنة الدول العربية وحامية للوطن العربي فهل جزائها يكون هذا .هل جزائها يكون اللعب بها كهذا والله إن مصر أكبر من ذلك وكرامتها فوق رؤوسنا جميعا وإن لم نقف بجانب مصر فلا حاجة لنا أن نعيش فيها ولا نأكل من خيرها ولا نمشي علي أرضها ولا ننام في حضنها ؟يا شعب مصر هل تحبون أن تصبحون لاجئين كالسوريين أو 

العراقيين أو غيرهما هل تحبون أن تعيشون وتنامون داخل الخيام .هل تريدون العودة لزمن الفوضى واللجان الشعبية ؟ورسالتي إلي القائمين علي حكم الدولة والقيادة العسكرية يجب عليكم الالتفات إلي الشعب العظيم لا تجعلوا الشعب لعبة لأطماعكم ليفرح الذي في قلبه مرض وحافظوا علي مصر وشعبها وعليكم بالطبقة الفقيرة فهي أساس الدولة لا تهتموا برجال الأعمال اهتموا بفقراء مصر الشعب الفقير الذي تحمل ومازال يتحمل .أفيقوا يرحمكم الله يا شعب مصر الوطن أمانة في أيديكم فحافظوا عليه قبل فوات الأوان .وفي نهاية مقالي اختم بقوله تعالي في قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا .

 

 بقلم / محمود أبو السعود 

ليست هناك تعليقات