اخر الأخبار

صور العلاقات الزوجية


اضطراب العلاقة الزوجية قد يؤدي إلي الطلاق 

الحياة الزوجية
الحياة الزوجية هي بيت يحوي طرفين ذو ركنان أساسيان يجب مراعاتهما جيدا والاهتمام بكلا منهما نحو الآخر حتى لا تحدث مشكلة مستقبلية تنهي كل شئ

اضطراب العلاقة الزوجية أسبابها والوقاية منها هو أمر طبيعي نحاول التطرق إليه .

فكل زوجين لا يعيشون حياة وردية كما يتصور للبعض ولا يعيشون في جحيم كما يعتقد البعض الآخر ولكن أي زوجين لا يخلو بينهم المشاكل سواء المشاكل الصغيرة أو الكبيرة وللحد من هذه المشاكل يجب إتباع النصائح الموثوق بها والمعتمدة من الجهات الرسمية مثل دار الإفتاء المصرية والأزهر الشريف ووزارة الأوقاف والعلماء لقوله تعالي اسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون وهنا يخبرنا الله سبحانه وتعالي أن نلجأ إلي كل من هو ذو علم لكي ننتفع منه ونستفيد منه حتى نعيش في سلام وأمان .

ومن المفترض أن تكون العلاقة الزوجية مكانا وموطنا للسكن والطمأنينة ,ورغم ذلك تتحول هذه العلاقة إلى توتر وقلق فلماذا يحدث ذلك ؟؟

التوتر واضطراب العلاقة الزوجية تنتج أثار سلبية على حياة الطرفين من أهمها انتشار الفوضى والقلق فيشعر الطرفين إنهم منفصلين رغم وجودهم فى منزل واحد .يوجد دراسات علمية وضحت أن اضطراب العلاقة الزوجية يؤدي إلى ضعف فى الإنتاج سواء على المستوى الاجتماعي أو الوظيفي .

فتجد في اضطراب العلاقة الزوجية , أن الرجل لا يفهم المرأة والمرأة لا تفهم الرجل , وذلك بسبب وجود رؤية مشوشة بينهم ولحل هذه المشكلة يجب على كل فرد أن يعبر عن رؤيته بصورة واضحة للشخص الآخر , يوجد أسباب عديدة تؤدي إلى اضطراب العلاقة الزوجية منها:

الغضب :

يجب أن نأخذ بوصية النبي صلي الله عليه وسلم بأن لانغضب , لأن الغضب مفتاح كل شر , ومعظم حالات الطلاق يكون سببها الغضب .

المشاكل مفتوحة :

عدم مواجهة المشكلة وحلها ووضعها على جانب الرف بدون حلها , هذا يصنع جبل متراكم من الكره والحقد تجاه الطرف الآخر , ولتفادي الوقوع في هذا المأزق يجب حل المشاكل بصورة مستمرة بشكل نهائي وعدم تأجيلها لوقت آخر .

العجل :

من أهم المشاكل التي تؤدي إلى اضطراب العلاقة الزوجية هي الأستعجال في الردود أي التعجل في الرد على الطرف الآخر , فالاستعجال وعدم التروي وانتقاء الألفاظ عند الرد يؤدي إلى شرارة تشعل وتزيد من المشاكل الزوجية , فالردود السريعة معظم الأحيان تكون سلبية ويمكن أن تؤدي إلى إهانة الطرف الآخر.

التقليد :

أخد النصيحة والمشورة من الآخرين دون التأكد من ملاءمتها لشخصية شريك الحياة وظروفه وطريقة تفكيره تعتبر سبب قوي لزيادة المشكلة وليس حلها .

عدم فهم الحقوق والواجبات :

 من أكبر وأهم المشاكل التي تحدث هى عدم فهم ومعرفة كل طرف بحقوقه وواجباته , فنجاح الحياة الزوجية يقوم على الوعي بمبدأ الحقوق والواجبات .

ولمعالجة هذه المشاكل يجب أن يتحمل كل شخص المسؤولية عن تصرفاته ,ويجب تحسين التواصل بين الطرفين حتى أثناء الجدال , كل حالة زواج يوجد بها نزاعات فيمكن التعامل معها بطريقة إيجابية ومثالية .

ومن الأسباب التي توضح عدم الفهم في الحقوق والوجبات والتي أسطرها في النقاط التالية .

1-    القلق والتوتر الذي يجعل الزوجين في حالة من الحرب الداخلية التي تمنعهم عن التوضيح لمشاعرهم تجاه بعضهما البعض

2-    عدم الإفصاح عن الاحتياجات الداخلية سواء الاحتياجات العاطفية أو الاحتياجات الأخرى والتي تتمثل في العلاقة الحميمة أو التربية للأولاد أو لوازم البيت وخلافه .

3-    صعوبة المواجهة بين الطرفين من أهم وأكبر الأسباب التي تخلق جسرا من عدم التفاهم ومعرفة الوجبات والحقوق لدي الطرف الآخر .

4-    عدم احترام الطرف الآخر وهنا يتمثل عدم الاحترام في العديد من المواقف مثل الخروج بدون إستإذان وعدم إخبار الطرف الآخر بما تقوم به من الأعمال اليومية واستخدام المواقف التي لا يحبها الطرف الآخر وعمل الأشياء التي يخبرك بها بأنه لا يحبها ورغم ذلك تقوم بها والكثير من المواقف اليومية فيجب عدم التفكر فيها .

فالعلاقة الزوجية هي جنة الأسرة وراحة الزوجين في الاهتمام والحب والمتابعة وخلق السعادة بينهما والابتعاد عن المشاكل أو كل ما يتسبب في حدوث مشكلة سواء صغيرة أو كبيرة واستخدموا المقولة الشهيرة .

(( أليس منكم رجل رشيد )) ومعناها أنه علي المخطئ أن يتقدم بالاعتذار عما بدر منه للطرف الأخر ولا ينتظر حتى تتفاقم المشكلة بل يقبل علي الاعتذار حتى يصفح عنه الطرف الأخر ويتحول الخناق والمشاكل إلي حب وطمأنينة .

بقلم / محمود أبو الســـــــــــعود .....



ليست هناك تعليقات