اخر الأخبار

مهرجان فنون إظهار الجسد العاري





مهرجان الجونة للسباق حول العري بديلا للثقافة والفنون 

مهرجان القاهرة الدولي السينمائي
أصبحنا في عصر إظهار مفاتن الجسد أهم من توصيل رسالة سامية للعالم بأن مصر مهد الحضارة والأمن والأمان والثقافة والفن والحضارة والتاريخ 

مهرجان العري للجميع لقد فقدنا الثقافة والفنون وأصبحنا نرحب بالعري والفساد وأصبح الفن أداة تستخدم لنشر أفكار الماسونية التي تريد هدم الأوطان عن طريق القوة الناعمة وهي الفنون والثقافة فنرجو الحذر قبل الوقوع في فخ الماسونية وانهيار الشعوب وتدمير الأجيال القادمة .أصبحنا ننتظر كل عام دورة مهرجان الجونة السينمائي سواء كنا من أهل الفن أو من المتفرجين أي ضمن العاملين بالميديا أو الجمهور والملفت في هذا الأمر إننا نري العجب العجاب وتراودني الأفكار حين أري بعض النجمات الموقرات اللتان ترتديان الملابس الشفافة والممزقة أعلي الصدر وأسفل الركبة وكأننا في سباق عروض أزياء .فهل أصبح الفن مجرد سلعة تباع وتشتري أم أصبح جسد النساء من المغريات التي تمتلئ في مواسم المهرجانات ؟


نحن أمام ظاهرة قديمة ولكنها كان يشهد لها الجميع بالرقي الأخلاقي والاحتشام والأدب واحترام الجمهور فلوا عودنا للماضي في زمن الفن الجميل كنا نري الفنانات الجميلات المتألقات كالفنانة سهير رمزي وناهد شريف وصفاء أبو السعود وميرفت أمين وغيرهما فحين كان يتم تكريمهم بأي دولة أو مهرجان كانوا يلتزمون الوقار رغم ما قدموه في السينما من أعمال تؤرخ للأجيال القادمة بعكس ما نراه الآن من سباق غير أخلاقي وكأنهم يريدون أن يظهروا مفاتن أجسادهم للكاميرات وكما قلت كأنهم سلع تباع وتشتري .وإن أكثر ما جعلني أتحدث بهذا الشأن عندما شاهدت بعض النجمات الفضليات التي لديها جمهورها الذي يحبها ولكنها لم تحترمه بما 

فعلوه بمهرجان الجونة وهذه ليست المرة الأولي فكل موسم يتسابقن علي ظهور مفاتنهن أكثر من الماضي .وعلي سبيل المثال سأذكر لكم بعض النجمات اللتان أحدثوا ضجة كبيرة خلال موسم مهرجان الجونة 2019 ’ أولا بالنسبة للأزياء فقد وجدنا الفنانة رانيا يوسف وهي ترتدي فستان بدون بطانة حيث أظهر أماكن حساسة بثدييها ذو حمالة مكشوفة والأخرى مرفوعة مما أدهش الحضور وكأنها تقول للجميع لا أخشي من أحد 

ونسيت بأنها أم لفتاة في سن الزواج فأتمنى العودة إلي الرشد وأن تتذكر بدايتها في دور فاطمة ابنة نعمة الله زوجة الحاج متولي فكانت تهتم بأدوارها وشخصياتها التي تظهر بها للجمهور ولكنها الآن يبدوا أنها تبحث عن المال وجذب الجمهور وتحب أن تكون تريند رقم 1 كل عام حين تختلق حالة شاذة عن الجميع فقبل ذلك ظهرت بمهرجان القاهرة الدولي السينمائي بملابس شفافة أسفل الظهر مما جعلها تتربع علي عرش التريند في جوجل وتويتر وكافة الصحف والمجلات ومواقع التواصل الاجتماعي فأصبحت حينها حديث الساعة في الشارع المصري والوطن العربي .والموقف الذي أحرج الإعلامية أنجي علي حينما كانت تقف علي المسرح وهي تلتقط الصور التذكارية وكانت ترتدي فستان محتشم ولكن لديه فتحة من الجانب الأيمن ومع الهواء الشديد فلم تظهر هذه الفتحة مما جعلها تحاول فتحها بأيديها خلسة ’ ظنا منها أن لا يشعر بها أحد ولكن 

الكاميرات قد التقطت هذا المشهد الذي أظهرها تحاول أن تكشف جسدها للجميع وكأنها سلعة معروضة للمشاهدة .أما الفنانة غادة عادل وما ظهرت به من خلال فستان عاري الصدر تماما وكأنها تبعث برسالة للجميع بأن هذا المهرجان هو مهرجان لعرض الجسد وليس الأعمال الفنية .وهذه ليست المرة الأولي التي يتم لفت الانتباه من خلال الملابس العارية للفنانات الموقرات فقد وجدنا العام الماضي الفضيحة الشهيرة للفنانة غادة عبد الرازق حين قامت ببث مباشر علي موقع اليوتيوب وهى نائمة مستلقاه علي ظهرها بسريرها 

بغرفة نومها وقد أظهرت الجزء الحساس من صدرها وكانت في حالة يرثي لها ولكن بعدما أحدثت ضجة بسبب هذا الفعل الغير أخلاقي ونالت ما نالته من الشهرة وحديث الشارع وبعدما تم التهديد من بعض المحامين برفع دعوي خدش الحياة العام قامت علي الفور بالاعتذار بأنها لا تقصد أن تظهر المكان الحساس الذي ظهر بالبث المباشر ويبدوا أننا في عصر الاعتذار الذي أصبح شماعة كل مخطئ .وعلي قدر ما رأيت من بعض الفساتين الغير محتشمة فقد رأيت نجمات يحافظن علي جمالهن ويحترمن أزواجهن وجمهورهن مثل النجمة مني زكي ورغم عتابي لها فأثناء تسجيلها مع أحد البرامج حين سألها المذيع عن رد فعلها من فيلم خيال مآته لزوجها النجم أحمد حلمي ولكنها تركت المذيع وحضنت صديقتها ثم انصرفت دون أن تشعر وبدون أي اعتذار للمذيع فهذا لا يليق بنجمة أن تفعل مثل هذه الأعمال التي لا تخرج من وجه جديد فتذكري دائما أن خطواتك محسوبة عليكى وسيحاسبك جمهورك علي كل كبيرة وصغيرة .وأكثر ما أحزنني عندما رأيت الفنان الصاعد شادي أنفونس الذي كلما ظهر علي الاستدج بالمهرجان يظهر شرابه الذي يرتديه  في قدميه وهذا عمل غير أخلاقي حتى وإن كان يداعب جمهوره ولكن أقول له من مكاني هذا لا تفعل ذلك فمهرجان الجونة أصبح علامة مميزة يتحدث عنها الجميع ويستضيف بعض دول العالم فهل تحب أن يأخذون عنا فكرة بهذه التفاهات التي تفعلها ؟

مهرجان الجونة
رانيا يوسف تثير الجدل مرة أخرى بمهرجان الجونة السينمائي 

رسالة إلي كل فنان وفنانة اجعلوا العالم والجمهور يفخرون بكم حين يشاهدوكم بالمهرجانات لا تظنوا أن بهذه الملابس العارية تستطيعون لفت الأنظار فالحلوى المكشوفة يذهب إليها الذباب .أتمنى الموسم القادم من المهرجان أن يكون مشرفا علي المستوي الشخصي لكل من يشارك فيه ومشرف علي المستوي العام لمصر .فمصر هبة النيل والحضارة لا يجوز أن تكون معقل للفاسدات والمفسدين فرب العزة كرمها في عدة مواضع في كتابه العزيز حين قال ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين فلا بد أن نوصل رسالة للعالم بأن مصر هي الحضارة والفن والتاريخ والثقافة والدين والتدين والإسلام الوسطي واحترام الأديان الأخرى فالمهرجانات التي تقام علي أرض مصر ما هي إلا لهدف سامي لتوصيل رسالة سامية للعالم وليس مهرجان العري والأزياء 


 بقلم / محمود أبو السعود 

ليست هناك تعليقات