اخر الأخبار

التحرش الجنسي يدمر المجتمع


التحرش الجنسي وسلبياته على المجتمع

التحرش الجنسي
التحرش الجنسي ثقافة غير مقبولة بالمجتمعات العربية 
أصبحنا نعاني أشد المعاناة من هذه السلبية التي تدمر المجتمع فالتحرش الجنسية هو السيطرة علي الضحية وأصبحنا نفتقد الأخلاق فأصبح المتحرش يرغب بتفريغ شحنته سواء عن طريق فتاة أو طفلة أو طفل لكي يسد حاجته وهذه كارثة قد يضطر من خلالها لفعل جريمة أكبر  من ذلك تصل حتى القتل وكما رأينا في السنوات السابقة طفلة بورسعيد عروسة الجنة جنا التي توفيت جراء وحش مفترس معدومي الأخلاق الذي قام بفعلته الشنيعة ثم ألقاها من الدور السادس ويؤسفني أن أحرك المياه الراكدة بهذا الموضوع الشائك ولكن هذا الموضوع جعلني أتذكر كل شيء  والمشكلة الكبيرة عندنا قوانين عقيمة فعندما يقوم أي إنسان بفعل جريمة ما يخرج براءة بحجة إنه قاصر وللأسف عقولنا هى القاصر لأننا سمحنا لكل مجرم أن يخرج براءة مجرد إنه قاصر .

يعد التحرش الجنسي بإنه الكلمات أو الأفعال غير المرغوب فيها ، التي تنتهك خصوصية ومشاعر الإنسان فتجعله يشعر بالخوف وعدم الأمان ، غالبا مايتم تفسير معنى كلمة التحرش الجنسي بمعنى خاطئ ،لكن هذا لا يعتبر مبرر لتجاهل هذه الظاهرة ، فهى تحدث يوميا في شوارعنا ، و إضافة لذلك تعد جريمة يعاقب عليها القانون ، فكلمة تحرش مشتقة من كلمة حرش أي الرغبة في الإستيلاء والسيطرة .

أين يحدث التحرش الجنسي ؟

يحدث التحرش الجنسي في الأماكن العامة والخاصة  كالشوارع والمواصلات ، وأماكن العمل والجامعات.

التحرش الجنسي في علم النفس :-

تعرف هذه الظاهرة في علم النفس ،بأنها إضطراب سلوكي وخلل إجتماعي فهو يعتبر ظاهرة إجتماعية خطيرة .

أسباب التحرش الجنسي

سنقدم بعض الأسباب التي تؤدي إلى التحرش الجنسي:-
·       عدم الزواج في سن مبكر:
صعوبة الأحوال الأقتصادية تجعل بعض الشباب يلجأ إلى الأفعال الغير أخلاقية .
·       الملابس الفاضحة:
بعض الناس يعتقدوا أن ملابس الفتاة لها دور كبير في انتشار هذه الظاهرة .
·       ضعف الإيمان بالله :
عدم التمسك بتقاليد وشعائر الدين لها أثر كبير في إنتشار هذه الظاهرة في المجتمعات العربية .
·       المواد الإباحية
·       التربية الغير سليمة
·       إختفاء العقوبة :
السبب الرئيسي لإنتشار هذه الظاهرة هى غياب العقوبة ، فلا يوجد حتى الآن نص قانوني يجرم التحرش الجنسي .
·       الإدمان
المراحل التي يمر بها المتحرش :-

1-مرحلة التفكير :

المرحلة التي يقوم فيها المتحرش بغرائز وأشياء تحفز وتدفعه لممارسة التحرش

2- مرحلة إعطاء الإذن :

ويعني هذا ، بأن المتحرش يقرر ويعطي العقل إشارة بدأ الفعل

3- مرحلة انتهاز الفرصة :

والفرصة هى وجود بيئة مناسبة وملائمة للتحرش

4- مرحلة تجاوز مقاومة الضحية :

ويوجد وسائل لهذه المرحلة :

·       التهديد اللفظي .
·       التهديد بالأسلحة .
·       الاعتداء البدني.
·       استخدام المخدر للسيطرة على الضحية .
·       القتل ويعتبر من أبشع واشد درجات تجاوز مقاومة الضحية .
خطوات أساسية لمنع الطفل من التحرش الجنسي :
·       متابعة أنشطة الابن قدر المستطاع .
·       الحصول على مساعدة نفسية متخصصة .
·       عدم خروج الأطفال أو الفتيات لأماكن بعيدة عن المنزل بمفردهم
إن التحرش الجنسي لا يقل خطورة عن تفشي الماسونية ولا يقل خطورة عن أى جريمة يقترفها المجرم والسبب يكمن في التالي :

مشاهدة الأعمال الفنية التي تحث علي التحرش والمشاهد الجنسية التي تزرع بعقول المراهقين والأطفال حب السيطرة علي الجنس الأخر عدم الثقافة الجنسية والثقافة العامة تجعل الشباب كالثور في الزريبة لا يشعر بشيء سوي حاجته ورغبته فقط ’ وللفتيات عليكم بالحتشام ’ واضربنا بخمورهن علي جيوبهن ولا تتبرجوا تبرج الجاهلية الأولي وللشباب اتقوا الله وقولوا قولا سديدا فللأسف الشديد المنقبة يتحرش بها والمتبرجة يتحرش بها والطفلة يتحرش بها والطفل يتحرش به والعجوز قد يتحرش بها وكلاهما يتحرش بهما وهذا إن دل فإنه يدل علي عدم ثقافة المجتمع نشر السلبيات في الوسائل المتاحة للإنسان تجعله أكثر شراهة وانتقاما من الآخر ’ والظروف الأقتصادية لها دور مهم جدا وكذلك الثقافة العامة والأعمال الفنية لها النصيب الأكبر في ذلك .

نحن أمام مشكلة عويصة يصعب حلها إن لم نكن مدركين لما يحاط بنا من خلال القوة الناعمة والخلايا النائمة والفتن ما ظهر منها وما بطن فترحموا علي مجتمعاتنا .
ولوا كل إنسان تذكر جيدا قبل أن يتحرش بأحد هذه الكلمات الرقيقة والقوية افعل يا بن آدم كما شئت وكما تدين تدان وظن أن من يريد أن يتحرش بها أخته أو أمه أو زوجته أو أحد أقربائه لما فعل ذلك .

فعلينا جميعا أن نتفقه في ديننا ونثقف أنفسنا ونكون دعاة للخير لا للشر نكون فخر للإسلام لا وسيلة لنشر البغضاء والفواحش .
أسال الله العلي القدير البر التواب الرحيم أن يجعلنا دعاة للخير وسببا لصلاح هذه الأمة إنه ولي ذلك وهو القادر عليه .
في نهاية مقالي أرجو أن يكون خفيف علي قلوبكم ويثلج صدوركم حتى نخرج جميعا من الظلمات إلي النور .


بقلم / محمود أبو الســـعود 

ليست هناك تعليقات