اخر الأخبار

مصر تعاني من قوانين عقيمة


هل أصبحنا في دولة القانون بدون قانون ؟
مقتل شاب في مقتبل العمر
أصبحنا نطبق القانون في دولة اللاقانون 



ما الذي يحدث لمصر وشعبها ؟
كيف لكمسري قطار يتسبب في قتل شاب في مقتبل العمر ظنا منه أنه ينفذ القانون بحذافيره ؟
لماذا أصبحنا بدون أخلاق وجرائم القتل والاغتصاب والتحرش والسرقة أصبحوا منهج يومي نعاني منه ؟
لماذا لم نقتنع بأن للفن دور مهم في قيادة المجتمع وأن الماسونية مازالت تدس السم في العسل للناس من خلال القوة الناعمة التي من شأنها أن تقضي علي المجتمعات العربية ؟

هل أصبحنا في أخر الزمان الذي بشر به سيدنا محمد صل الله عليه وسلم ؟
لقد سئمت من الحياة عندما أرى أخ يقتل أخوه المسلم واشتد غضبي حينما أري شاب مراهق يعاكس فتاة بنت منطقته أو جيرانه أو من أفراد عائلته فلماذا أصبحنا كالحيوانات ؟

إن كل ما يحدث من سلبيات تدمر المجتمع المصري والعربي سببها الوحيد هو انتشار الماسونية عن طريق الأعمال الفنية وبث العنجهية وتكبير وضع البلطجية بسبب اختيار أعمال فنية لا تليق بالمجتمع المصري وألقي اللوم علي المسئولين عن المجال الفني بشكل عام وعلي الدولة بشكل خاص فنحن أصبحنا نعيش في غابة ونأخذ الحق بالذراع بدلا من القانون, ما دمنا نعاني من القوانين العقيمة التي عفا عليها الزمن فنحن أمام جرائم بكافة الأشكال والألوان وكل يوم سوف نجد شهداء شهامة جدد وحالات تحرش كثيرة واغتصاب فإن غاب القانون فلا تترحم علي المجتمع .

هل خربت الدنيا إن لم يدفع الشاب تذكرة القطار ؟
ولماذا لم يقوم الكمسري بتنزيله في المحطة القادمة وتسليمه إلي نقطة شرطة المحطة بدلا من إجباره علي النزول أثناء سير القطار وتسبب في قتله ؟
أنتم تفرضون عقوبة وغرامة لكل من يصعد أو ينزل من القطار أثناء السير بمحض إرادته فكيف تفرضون عقوبة علي من يفرض علي المخالفين النزول أثناء السير ويتسبب في قتل شاب في ريعان شبابه .
نحن نريد القصاص العادل من الجاني فأرواحنا أصبحت سلعة تباع وتشتري وحسبي الله ونعم الوكيل .
لماذا يدفع شاب في مقتبل العمر حياته ثمن دفاعه وشهامته عن فتاة والقانون يحاكم المجرم كأنه طفل لأنه لن يتعدي الثامنة عشر من عمره ؟

وهل كل طفل لم يبلغ الثامنة عشر يحق له القتل وكافة الجرائم الجنائية ويقضي عقوبته خمسة عشر عاما ثم يخرج وكأن شيء لم يكن والنتيجة دمار وضياع المجتمع بسبب القوانين العقيمة ؟
أطالب من مكاني هذا كافة أعضاء مجلس النواب الموقرين أن يتقدموا بطلب لرئيس البرلمان لتعديل القوانين العقيمة التي عفا عليها الزمن وأصبحت لا تصلح لمجتمعنا في الوقت الحالي نحن نريد تطبيق القانون بحذافيره علي الصغير والكبير علي الغني والفقير علي اللص والمتهم علي الجاني والمجني عليه علي ابن الوزير وابن البواب علي المتعلم والجاهل علي كل فئات المجتمع فلا أحد فوق القانون ولا أحد يعلوا كلمة الحق أفيقوا يرحمكم الله .

في ظل غياب القانون وحضور الذراع الذي ينذر بكارثة كبرى قادمة علينا فيجب أن نتوحد ونكون علي قلب رجل واحد ونتحلي بالأخلاق الحميدة ونجعل قدوتنا سيدنا محمد صل الله عليه وسلم والصحابة الأخيار ونمحي من مجتمعنا دور الأسطورة والألماني والبلطجي وكل أعمال البلطجة ونرسخ في أذهان الأطفال والشباب والمجتمع جميع أدوار عمرو بن العاص وعمر بن عبد العزيز ومالك بن مروان وعمر بن الخطاب وأبو بكر الصديق وعثمان بن عفان وغيرهما من الذين رفعوا الأمة إلي عنان السماء .
وفي نهاية مقالي أتمنى أن نكون قد وضعنا الحديد علي النار لمحاسبة كافة المتقاعسين سواء سياسيا أو فنيا أو اقتصاديا أو داخليا أو خارجيا فكل من يتقاعس يجب محاسبته أين كان مركزه أو منصبه حتى نطبق شرع الله علي الأرض ونكون خير أمة أخرجت للناس .
مع تحياتي لكم بدوام التوفيق .


بقلم / محمود أبو الســـــعود 

ليست هناك تعليقات