اخر الأخبار

من وراء دعم أثيوبيا


ازمة اثيوبيا

إسرائيل وراء دعم أثيوبيا
سد النهضة 
عندما نسمع أسم أثيوبيا نتذكر علي الفور العلاقة الطيبة بين أفرادها وبين جماعة الأخوان فكان لهم دور كبير في اشتعال الأزمة ولن ننسي دور تركيا وقطر وإسرائيل في هذه الحرب الشرسة علي مصر وللأسف كل يوم يؤكدون لنا بأننا كنا علي حق حينما رفضنا حكم الأخوان .
فما تفعله أثيوبيا هو اعتداء مبين علي حق مصر وستقابله مصر بالرفض فمصر هبة النيل وبها رجال قادرين علي إستعادة الحقوق لأصحابها الذين أعادوا أرض سيناء لنا قادرين علي هدم المعبد علي من فيه فتذكروا يوم النصر 73 .
أزمة إثيوبيا تتمثل في سد النهضة ، سنتعرف الآن ماهو سد النهضة ، سد النهضة أو مايسمى بسد الألفية الكبير هو يعد سد إثيوبي يقع على النيل الأزرق وأصبح أكبر سد كهرومائي في القارة الأفريقية ، ويعد هذا السد أزمة كبيرة للمصريين بسبب أن هذا السد له تأثير كبير على تدفق ماء النيل .
سنعرض الآن المطالب التي تريدها مصر من إثيوبيا بخصوص هذه المشكلة :
·       يعد نهر النيل نهر أساسي في مصر ، لذلك يجب إطالة فترة ملء خزان سد النهضة حتى لا يؤثر على حصة مصر من المياه.
·       أن تقدم إثيوبيا 40 مليار متر مكعب من المياه إلى مصر سنويا .
كان رد إثيوبيا على هذه المطالبات بالفرض ، لأن هذه المطالب لا تحترم سيادتها ولا تساعد في تنمية مواردها .
عرض جمال الدين بعض الحلول لحل هذه الأزمة منها الوساطة : بإدخال طرف رابع من بعض الدول العظمى أو ذات الثقة مثل الولايات المتحدة الأمريكية أو روسيا .
لقد استجاب البيت الأبيض لدعوة الرئيس عبد الفتاح السيسي في الجمعية العامة للأمم المتحدة ، و حاولت الولايات المتحدة بالوصول إلى حل يحقق تبادل المنفعة من الجانب الأقتصادي .
يوجد خيارات كثيرة متاحة أمام الجانب المصري ،و تعد هذه الأزمة قضية أمن قومي ، قضية حياة أو موت بالنسبة لمصر .
سحب الاستثمارات المصرية من إثيوبيا
تم اللجوء إلى هذا الحل للضغط على إثيوبيا ، لأن هذا سيسبب لها إنتكاسة اقتصادية  كبيرة ، والضغط  على الشركة الإيطالية المسؤولة على بناء سد النهضة من أجل التوقف .
أكدت تصريحات صحفية بأن الرئيس عبد الفتاح السيسي يرفض تشغيل سد النهضة بفرض أمر و بأنه واقع لابد منه وذلك للحفاظ على صحة مصر المائية ، فهذا تهديد واضح بأن تخفيض نسبة مصر من المياه يعني إعلان الحرب .
ترامب يدعم حل أزمة سد النهضة
السيسي يحاول حل أزمة سد النهضة حتى  لا يضطر إلي الحرب 
وأكد الرئيس عبد الفتاح السيسي أن مصر تبذل قصارى جهدها للوصول إلى إتفاق يحقق المصالح المشتركة والمتبادلة بين مصر و إثيوبيا و السودان .
مؤخرا يوجد بعض الإشاعات التي  تقول أن النظم الدفاعية الإسرائيلية تستخدم لحماية سد النهضة ، ولكن بسبب وجود علاقات طيبة بين مصر وإثيوبيا فهذه مجرد إشاعات .
ومن جهة أخرى أعتقد أن السبب الرئيسي لقيام أثيوبيا ببناء سد النهضة يعود إلي عدة أسباب أولها أعداء مصر الكثيرون في الداخل والخارج ووضع أثيوبيا الاقتصادي الذي جعلها تحاول بشتي الطرق أن تنمي مواردها المائية بحثا عن صعود اقتصادي للبلد يفيد الدولة وهو توليد الكهرباء وتصديرها للدول الأخرى مقابل دخول عملة صعبة لبلادهم ولكن هذا سيكون علي حساب حصة مصر المائية فهل هذا يعقل ؟
ولدي سؤال يحير عقلي ما موقف السودان من بناء السد في حين أن الخطورة الكبرى تقع علي عاتقهم إذا حدث ما لا يحمد عقباه أول دولة ستتضرر وتغرق ستكون السودان ثم مصر ولكن قياداتنا الحكيمة تعمل علي قدم وساق للخروج من هذه الأزمة سواء بالحل السلمي أو الوسطي أو دخول وسطاء من دول العالم أو أخذ الاحتياطات وبناء بعض الخزانات لاستقبال المياة الواردة إلينا في حالة لا قدر الله الحرب .
شعب مصر في رباط إلي يوم الدين وجنودها خير أجناد الأرض وهذا كلام رب العزة سبحانه وتعالي ووعد في كتابه العزيز جل من قال آدخلوا مصر إن شاء الله آمنين .
فمصر هي أرض الكنانة جنة الرحمن علي الأرض مصر الأمن والأمان والسلام فهي التي احتضنت  ومازالت تحتضن الأخوة العرب من كافة أنحاء الوطن العربي .
فهل ينتصر أحد علي أرض واطئت أقدام الأنبياء عليها ؟
وفي نهاية مقالي أتمنى من قيادة أثيوبيا الحكيمة أن تعود إلي رشدها وتتعاون مع مصر لنكون علي قلب رجل واحد ونواجه الأعداء بكل قوة وحسم وأتمنى من جميع القراء والمتابعين أن يتابعوني عن كثب ويسعدني استقبال استفساراتكم ومقترحاتكم حول تطوير الموقع وأي موضوع ترغبون في الحديث عنه يسعدنى مراسلتكم لي .
إللي اللقاء في موضوع جديد ومقال جديد مع تحياتى وحسن إمنياتي لكم بقضاء وقت ممتع .



بقلم /  محمود أبو الســـــــــــعود  

ليست هناك تعليقات