اخر الأخبار

حقك راجع شعار محامي الاسكندرية احمد فره

محمود أبو السعود يكتب : رجل في زمن قل فيه الرجال 

ظواهر سلبية تسيئ لمصر    
عندما تتحد الأخلاق مع الشهامة نجد رجلا بمعني الكلمة 
في ظل ما وصلنا إليه من حالة تردي عام بالمجتمع المصري وما نشاهده عبر مواقع السوشيال ميديا والمواقع الأخبارية وكل ما أثير بشأن قضايا التحرش الجنسي التي كثرت وكانت كالنار في الهشيم فمنذ إندلاع مشكلة الشاب الذي تحرش بأكثر من مائة وخمسون فتاة وأصبحت منصات التواصل الاجتماعي تعج بالمشاكل والقضايا وكأن هذه الحادثة فتحت الباب علي مصراعيه لكل فتاة تعرضت للاغتصاب أو التحرش وأصبحنا كل يوم نشاهد مشاكل مختلفة لقضايا التحرش كالأب الذي تحرش بإبنته وأبن الجيران الذي اغتصب جارته وسائق التوك توك الذي اغتصب طفل صغير ولم يتوقف هذا الأمر علي ذلك بل أصبح الكثير من نجمات الفن يخرجن عبر وسائل التواصل الاجتماعي يدلين بأنهن تعرضن لحالة اغتصاب أو تحرش مثل الفنانة هنا الزاهد التي أكدت بأنها تعرضت لمحاولة التحرش علي الطريق وهي بداخل سيارتها فقامت بتصوير المتحرشين وهم مجموعة شباب يجلسون في أعلي سيارة والكثير ممن روينا مشاكل التحرش وفور هدوء موجة التحرش ظهرت ابنة الفنانة نهي العمروسي تشعل مواقع التواصل الاجتماعي من جديد بواقعة جديدة من نوعها تؤكد بأنها تعرضت لحالة اغتصاب جماعي بفندق فيرموت منذ 4 سنوات تقريبا فلا نعلم ما الذي جعلها تتذكرها الآن ولكن المؤسف ما وصلنا إليه من تدني أخلاقي ولعلنا أمام تجربة فريدة قام بها الأستاذ الموقر أحمد فره محامي الاسكندرية الذي قام بإطلاق حملة ضهر وسند لتبني جميع قضايا التحرش والاغتصاب مجانا لوجه الله تعالي .

دعونا نرفع القبعة لهذا النموذج الإيجابي الذي نفخر بأنه مصري ونتمني من كل ذو كلمة طيبة وله سلطة أن يقف بجانب كل من يقع بمشاكل اجتماعية عملا بقول رسولنا الكريم صل الله عليه وسلم كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته .

محامي الاسكندريه يطلق حملة "ضهر وسند" لتبني جميع قضايا التحرش و الاغتصاب مجانا

أعلن المحامي أحمد فره من مدينه الاسكندريه اطلاق حمله " ضهر وسند"  للدفاع عن الفتيات والأطفال الذين تعرضو للإغتصاب او التحرش أو الإبتزاز 


نموذج مشرف يفخر به الجميع 
والوقوف بجانبهم وتبني جميع قضاياهم مجانا ،  رافعا شعار "حقك راجع" 
؛ وذلك من أجل معاقبه كل متهم بأشد عقوبه ممكنه  مؤكدا علي أن ما دفعه لذلك متابعته للعديد من مواقف وقضايا التحرش والاغتصاب والابتزاز الالكتروني التي تدمع لها القلوب من انتهاك حرمه جسد الفتيات وتدمير حياتهم الخاصه وفضحهم وموضحا أن هدفه الأول والأخير حمايه بناتنا وتوفير حياه آمنه لهم .

وفي النهاية نتمني أن نجد بمصر الكثير من هذا النموذج الجيد والإيجابي ومن مكاني هذا أطلق شعار كلنا أحمد فره وأتمني أن نعيش في أمن وأمان كما قال الله سبحانه وتعالي ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين وان يختفي من مجتمعنا كل هذه الظواهر السلبية .

وختاما أتمنى التوفيق للأستاذ المحترم أحمد الفره علي مبادرته الكريمة وبأذن الله يكون في ميزان حسناته .
مع تحياتى وحسن متابعتكم دمتم في رعاية الله 

بقلم / محمود أبو الســــــعود