اخر الأخبار

العرس الديموقراطي في مصر


محمود أبو السعود يكتب : وبدأ الماراثون الإنتخابي

حزب مستقبل وطن
انتخابات مجلس الشيوخ الطريق الصحيح 
ساعات قليلة تفصلنا عن السابق الإنتخابي أو الماراثون والذي يعتبر يوم عيد لجمهورية مصر العربية وفي كل موسم لهذا الماراثون نزداد وطنية ونتذكر الماضي بل ونعيش الحنين عندما نستمع إلي الأغاني الوطنية مثل تسلم الأيادي ويا حبيبتي يا مصر والكثير من الأغاني والتي كانت أشهرهم أيضا قوم نادي علي الصعيدي للفنان الجميل حسين الجسمي وهذا إن دل فإنه يدل علي دولة ديموقراطية تحترم الشعب المصري الأصيل .

ومن خلال ما يتم علي مرآي ومسمع الجميع دعونا ننظر ونتابع ما يتم إنجازه في الشارع المصري ولعل خطوات قليلة تفصلنا عن العرس المصري الذي يشهده العالم أجمع بل وتسطره السطور في كافة الكلمات والمعاني إنه مجلس الشيوخ والذي لا يقل أهمية عن مجلس النواب إذا تم العمل بكل ما وفره الدستور والقانون .

فالشعب المصري علي مدار العصور مازال يطالب بالمساواة والحياة الاجتماعية التي خرج ينادي بها منذ ثورة يناير وهي عيش حرية عدالة إجتماعية , وحتى لا ننكر إنجازات السيد رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي وما أنجزه في مصر من طرق وكباري وقناة سويس جديدة وكذلك قطارات روسية ومحطة الضبعة وحي الأسمرات والعاصمة الإدارية وبناء وتشييد أكبر مسجد وكنيسة علي مستوي الوطن العربي بالعاصمة الإدارية والكثير من الإنجازات التي في طريقها إلي الشعب المصري الذي سيحصد ثماره قريبا بإذن الله , ولعل ما يكمل هذه الإنجازات هو الاتفاق علي خروج دستوري وقانوني لإنتخابات مجلس الشيوخ ولعل في ظل الظروف العصيبة التي مر بها العالم وهي وباء كورونا الذي أخذ الأخضر واليابس من جميع دول العالم وتسبب في تدني الاقتصاد في العالم أجمع إلا أن مصر مازالت قوية بيد الرحمن وحفظها الله سبحانه وتعالي وتعتبر من أقل الدول التي عانت بسبب كورونا بل والحمد لله استطاعت مصر علي مرور الشهور الماضية مساعدة إيطاليا في وباء كورونا وأيضا أمريكا وكذلك لبنان في ظروفها التي حدثت مؤخرا فمصر هي هبة النيل رغم كيد الكائدين ورغم الأعداء إنها مصر وستظل مصر وحتى تكتمل مصر قانونا ودستورا فكان لزاما أن يكتمل المشرع التنفيذي كما أقر من قبل مجلس النواب تبقي لنا الآن خطوة واحدة وهي إنتخابات مجلس الشيوخ والذي توقف منذ إندلاع ثورة يناير عندما كان يسمي بمجلس الشورى , فنحن الآن علي أعتاب الإنتخابات ودعوني أخبركم من خلال مقالي هذا , أيها الشعب المصري العظيم صوتكم أمانه فلا تضيعوا حقوقكم فمصر الآن تختلف عن مصر الماضي وأصبح لكل مواطن مصري حقه الذي يوفره له الدستور والقانون فلا تضيعوا حقوقكم وتتركوا فرصتكم الذهبية التي تجعل الديموقراطية تتحدث عن نفسها وتجعل العالم أجمع يتابعنا فعلينا أن نتكاتف من أجل مصر ونقف علي قلب رجل واحد حتى نعطي صورة مشرفة للعالم عن الإنتخابات والديموقراطية في مصر .

علينا الاختيار جيدا في خير من يمثلنا ولا تتركوا الفرصة للأعداء فالوطن له أعداء دعونا نكسر أعدائنا باختياراتنا الدستورية التي أقرها القانون والدستور , إن صوتك في الإنتخابات حق مشروع وستحاسب عليه أمام الله فلا تتخلف عن ذلك العرس الديموقراطي الذي يشهده العالم .

فصوتكم أمانه فأعطوه لمن يستحقه وإليكم من يمثلكم من قلب الشارع المصري ولعل أمامنا بمحافظة المنيا اختيارات وكفاءات ناجحة نحسبها عند الله من الموفقة بإذن الله ونحن علي أعتاب فرح مصر وعرس ديموقراطي فعلينا التأني جيدا في الاختيار لمن يمثلنا ونحن نري جميعا من هم الذين يمثلونا في ذلك العرس الديموقراطي .

موعدنا اليوم وغدا فلا تخلفوا عن ذلك العرس الذي ستندمون كثيرا إن تخلفتم عنه فكيف أحوالكم عندما تتحدثوا لأولادكم عن هذا العرس الديموقراطي الذي تخلفتم عنه .

لا تتخلفوا حتى لا تندموا فهذا العرس الديموقراطي سيشهده الجميع والعالم أجمع وسيكون درس مشرف لكل الدول التي تسعي للنهوض بالشعوب وتعمل بكل ديموقراطية .

فهنيئا لمن يشارك وهنيئا لمن يختار الصح في هذا العرس الديموقراطي وهو إنتخابات مجلس الشيوخ .

خالص تحياتي وتوفيقي لكل المجتهدين من أبناء الوطن المصري العظيم وأسال الله كل التوفيق والدعم لكل أبناء الوطن .




بقلم / محمود أبو الســــــــــــــــــــعود