اخر الأخبار

مبادرة طبيب الغلابة برعاية بيت العائلة بملوي

 

محمود أبو السعود يكتب :  مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ

 

أحببت أن أبدء بداية مقالي بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب .

نحن أمام مبادرة طيبة بطلها قائد مصري أصيل يؤمن بحب الخير والعمل التطوعي تحت قيادة بيت العائلة المصرية بمدينة ملوي الحبيبة , إنه السيد الموقر طه والي , الذي قام بعمل لن ينساه التاريخ وجمع من كل القرى التابعة لمدينة ملوي الحبيبة وكرس وقته ومجهوده في لم شمل الشباب من كافة القرى والمحبين للخير , فكما قال الله سبحانه وتعالي : "إن لله عبادًا اختصهم بقضاء حوائج الناس، حببهم إلى الخير، وحبب الخير إليهم، أولئك الآمنون من عذاب الله يوم القيامة" .

فنحن أمام تجربة تاريخية وهي حب الخير وجميعنا نتنافس عليها بوجود قامات عالية من سفراء الخير وفي ذلك فليتنافس المتنافسون .

في البداية قرر بيت العائلة المصرية بمركز ملوي التابع لمحافظة المنيا أن يهتم بالفقراء والمرضي والمحتاجين فما كان منه إلا إنه يقوم بتدشين مبادرة طبيب الغلابة وحتى تكون مختلفة عما ذكر في السابق فليس طبيب فقط يهتم بالغلابة ولكن من خلال مبادرة طبيب الغلابة اجتمع بيت العائلة علي تدشين المبادرة لتجمع الكثير من الأطباء ومراكز الأشعة ومعامل التحاليل والصيدليات والمستشفيات لتكون مبادرة طبيب الغلابة أسم علي مسمي لتشمل المبادرة كل ما يشغل الفقير والمريض سواء احتاج إلي طبيب يشخص حالته أو صيدلية يصرف منها الأدوية المطلوبة أو معامل تحاليل يقوم بإجراء التحاليل من خلالها أو إشاعات مطلوبة من مراكز أشعة كل هذا وأكثر من خلال أول مبادرة بملوي تهتم بالفقراء واستطاع بيت العائلة المصرية بملوي جمع أكثر من طبيب في مبادرة طبيب الغلابة بتخصصات مختلفة وهذا ما عاهدناه منذ معرفتنا ببيت العائلة المصرية بملوي .

وأجمل ما في بيت العائلة بملوي هو حب الجميع والعمل المتفاني في الخير والسباق في أعمال الخير والمنافسة في حب الخير ومساعدة الآخرين والبحث في القضايا المجتمعية التي تهم كل المجتمع وخاصة القرى المهدور حقها من الدولة والكثير من المشكلات التي يعاني منها المجتمع .

ومن خلال مقالي هذا أتوجه بالشكر والتقدير للسيد المحترم / طه والي وجميع القيادات داخل بيت العائلة بملوي علي لم الشمل وتجميع الشباب علي الخير وعمل مبادرات مهمة في هذا التوقيت وعلي المجهود المبذول في المجتمع ومساعدة الآخرين فأتوجه إليكم بالشكر والتقدير لكل من ساهم سواء بوقته أو بماله أو بمجهوده التطوعي للوصول إلي هذه النتيجة المشرفة التي نراها الآن من خلال بيت العائلة المصرية بملوي .

تحت قيادة رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضي نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .

وختاما أسال الله العلي القدير البر التواب الرحيم أن يوفقنا لما فيه الخير وأن يجعل كل ما يحدث داخل بيت العائلة في ميزان حسناتنا جميعا إنه ولي ذلك والقادر عليه .

وفي نهاية المقال أتمنى أن ينال إعجابكم هذا المقال واتشرف دائما بوجودكم وآرائكم دائما من خلال موقعي هذا

خالص تحياتى لكم دمتم في رعاية الله وامانه .

 

بقلم / محمود أبو السعود

ليست هناك تعليقات